طلبة طب عين شمس.. "إشراقة خير"

جامعة

السبت, 20 أغسطس 2011 11:18
طلبة طب عين شمس.. إشراقة خير
كتبت - رانيا علي فهمي

ما زالت ثورة 25 يناير ملهمة لإنطلاق الكثير من المباردات الشبابية التي تتنوع في اتجاهاتها وخدماتها، وهذه المرة تخرج المبادرة من داخل كلية طب جامعة عين شمس، بعد أن قرر مجموعة من الطلبة تطبيق المعنى الحقيقي لكلمة "طبيب" أي من يطبب جراح النفس قبل البدن، فدشنوا حملة "ثواب" أو "إشراقة خير".

فمن خلال التبرعات الشخصية والعمل التطوعي استطاع "أطباء المستقبل" أن يجهزوا غرفة عمليات صغرى في مستشفى الدمرداش، وهدفهم التالي هو تزويد المستشفى بمجموعة من الأجهزة والمعدات، ومن ثم الانتقال بالفكرة إلى بقية المستشفيات الجامعية المصرية.

بداية الفكرة

أحمد الشاعر، طالب بالفرقة الخامسة بطب عين شمس، والمسئول الإعلامي لمشروع إشراقة خير، يوضح أن  فكرة المشروع بدأت بعد ثورة 25 يناير، حينما لاحظ مجموعة من طلبة الفرقة السادسة بكلية الطب جامعة عين شمس أن قسم الجراحة بمستشفى الدمرداش الجامعي، التي نجري فيها جميع تدريباتنا وأبحاثنا العلمية، بحاجة ماسة إلى تجهيز غرفة عمليات صغيرة بقسم الطوارئ والإستقبال، في الوقت الذي لا تتحمل فيه ميزانية المستشفى مثل هذه التكاليف العالية.

من هنا قرر الطلبة إطلاق حملة لجمع تبرعات من الفرقة السادسة، ثم انضمت جميع فرق الكلية، لتجهيز غرفة العمليات بالتعاون مع إدارة المستشفى التي ساهمت بالإشراف على النواحي الفنية.

يكمل: "بالفعل حصلنا على دعم مادي ومعنوي، حيث طبقنا قول الرسول صلى الله عليه وسلم:" أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل"، فوضعنا حد أدنى لمساهمة الطلبة وذويهم وأصدقائهم – إن أردوا - وهي جنيه واحد من كل طالب في الأسبوع بواقع 4 جنيه في الشهر، وبما أن الدفعة الواحدة حوالي 1500 طالب فهذا يعني 6 آلاف من كل دفعة في الشهر.

أهداف الحملة

وعن أهداف الحملة يقول الشاعر: "تم تحديد هدفين أساسيين في بداية الحملة، الأول تم تحقيقه والحمد لله في الستة أشهر الماضية، وهو تجهيز غرفة عمليات صغرى في مستشفى الدمرداش بتكلفة 40 ألف جنيه، والهدف الثاني الذي نسعى حاليا لتحقيقه وهو تزويد المستشفى بمجموعة من الأجهزة والمعدات بحوالي 80 ألف جنيه، في أقسام

الطوارئ والباطنة والأطفال والجراحة".  

يتابع: "كذلك من أهدافنا المشاركة كأطباء في إغاثة العالم الإسلامي كما حدث حاليا في الصومال، فقد تمكنا والحمد لله من جمع تبرعات وصلت إلى 40 ألف جنيه لصالح الصومال في يوم واحد من طلبة كلية طب عين شمس، وتم تسليمها لنقابة الأطباء، من هنا يتم جمع التبرعات في إتجاهين، الأول لشراء الأجهزة لأنها تخدم أكبر عدد من المرضى، والإتجاه الثاني توجيه 10% من التبرعات لإعانة الحالات المرضية الفردية التي تحتاج إلى مساعدات".

جمعية في المستقبل

وعن الخطة المستقبلية للحملة يوضح الشاعر أن هناك سعى لإنشاء جمعية خيرية مستقلة تحمل إسم "حملة إشراقة "، على أن يكون التواصل مع نقابة الأطباء بهدف الإشراف الفني وتحديد أكثر المستشفيات احتياجا، للمساهمة في عدة مشاريع صغيرة في عدد من أقسام المستشفيات الجامعية.

ويضبف: "كما سنسعى بإذن الله لتطبيق ما سننجزه في مستشفى الدمرداش الجامعي في بقية المستشفيات الجامعية في جميع أنحاء الجمهورية، فنحن مجرد أُناس نتعرف على مواطن الخلل لعمل حلقة تواصل بين طلبة كليات الطب في مختلف الجامعات المصرية وبين المستشفيات الجامعية، في محاولة جادة لتطبيق قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة : صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له".

* شاهد فيديو عن إشراقة خير:

http://www.youtube.com/watch?v=Rsrd6aWSFMM

 

أهم الاخبار