أسر جامعية بروح الثورة

جامعة

الثلاثاء, 10 مايو 2011 12:23
كتب: محمد أبوعمرة


نقل طلاب الجامعات ثورة 25 يناير من ميدان التحرير إلى جامعاتهم، حيث تكونت أسر طلابية لا تهدف فقط إلى إقامة الأنشطة الطلابية كالرحلات والاحتفالات والمعارض بل ظهر من خلالها حراك سياسي وجماعي، أعاد الجامعة إلى ما كانت عليه.
واتخذت الأسر مسميات سياسية، مثل إصلاح الجامعة، إلا أن المسمي الأكثر شيوعا فقد كان 25 يناير، فلا تكاد جامعة في مصر تخلو من أسرة تحمل هذا الاسم.

فكر شبابي متطور

يقول محمد الشرقاوي، من أسرة شباب 25 يناير بكلية الآداب جامعة عين شمس: "بمجرد فتح باب الانتخابات في 18 مارس سارعنا إلى اتحاد الطلاب من أجل إنشاء الأسرة بهدف دعم حركة التغيير والتصحيح والديمقراطية، ليصبح عنوان الأسرة هو الديمقراطية والتغيير في كافة المجالات والأنشطة الشبابية من خلال فكر شبابي متطور وجديد، ولتكون عنوانا لمستقبل وطن جديد".

أما أهداف الأسرة كما يقول الشرقاوي فهي عدم خروج الحرس الجامعي للحفاظ على سلامة الطلاب، والعمل على تغيير اللائحة الطلابية، وتوفير

دعم مادي للطلاب غير القادرين بتوفير كتب وملازم بالاتفاق مع أساتذة الجامعة، أما عدد أعضاء الأسرة فهو 95 عضوا.

في نفس الجامعة، تم تأسيس عدد من الأسر التي تحمل أفكارا إصلاحية وثورية على كل ما هو فاسد داخل الجامعة، مثل أسرة "إصلاح الجامعة" التي تبنت أفكارا أكثر صدامية وثورية من 25 يناير، ووضعت أولى أهدافها إقالة القيادات الجامعية القديمة والمرتبطة بالحزب الوطني، وبدأت نشاطها باشتراك أعضائها في المظاهرات التي طالبت بإقالة رئيس الجامعة وبات معظم أفرادها في مخيمات أمام قصر الزعفران.

علشانك يا بلدي

في جامعة القاهرة فضل طلاب كلية الصيدلة تحقيق أهداف ثورة 25 يناير من خلال امتداد عمل أسرة "علشانك يا بلدي" خارج أسوار الجامعة، حيث تتبع جمعية تحمل نفس الاسم، والتي أخذت الامتياز بنظام "الفرنشايز" وهو نظام يشبه التوكيل في

العلامات التجارية .

يقول حسام علي الطالب بكلية الصيدلة جامعة القاهرة "كنت ممن ينامون في ميدان التحرير حتى سقط النظام، وبعد تنحي مبارك قررت العمل علي تنمية المجتمع المصري الذي يعاني الفقر والبطالة والأمية وانضممت للأسرة ونكون فريق يعمل فيه 150 طالب قمنا بأعمال نظافة وتشجير في منطقة زينهم وعين الصيرة".

25 يناير بالجامعات الخاصة

لا يختلف الأمر كثيرا في الجامعات الخاصة، فقد أسس طلاب المعهد العالى للهندسة والتكنولوجيا بأكاديمية السلاب بالمنصورة أسرة 25 يناير كتخليد لذكري هذه الثورة التي شارك فيها طلبة المعهد.

يقول مصطفي شحاتة الأخ الأكبر للأسرة كنا ممن شارك في المظاهرات من أول يوم، وقد استشهد زميلنا أحمد كمال وكان أول شئ قمنا به بعد تأسيس الأسرة منذ أكثر من شهر هو حفل للتأبين في المعهد، كما قمنا بعمل ثلاث مجلات حائط لتوثيق جرائم النظام السابق في حق أبناء المنصورة، كما تحدثنا عن التعديلات الدستورية وضرورة عمل دستور جديد، واعترضنا على أشياء خاطئة بالمعهد منها ارتفاع أسعار الكتب واختيارات المعيدين والاساتذه، وهو ما يدل على أننا كسرنا حاجز الخوف، تضم الأسرة في عضويتها 150 عضوا ينوي أعضاؤها إصدار مجلة تتحدث عن الدراسة وأحوال الطلاب داخل المعهد.

أهم الاخبار