رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إشتعال أزمة الانتخابات الطلابية بالجامعات

جامعة

السبت, 17 مارس 2012 22:16
إشتعال أزمة الانتخابات الطلابية بالجامعات صورة أرشيفية
كتب– محمود فايد:

اشتعلت أزمة الانتخابات الطلابية فى الجامعات بسبب الجدل بين الطلاب ما بين مؤيد ومعارض لإجرائها هذا العام   خاصة على لائحة 79 والتى يطلق عليها "لائحة أمن الدولة "حيث هدد إتحاد طلاب جامعة القاهرة بمنع موظفين رعاية الشباب عن أداء أعمالهم غدا الأحد والوقوف أمام أبوب كل كلية لمنع دخولهم مقر أعمالهم.

وأعلن محمد عبدالله أمين إتحاد جامعة القاهرة لبوابةالوفد عن رفعه دعوى قضائية ضد وزارة التعليم العالي تطالب بوقف انتخابات الاتحادات الطلابية وتتهم الوزارة بمحاباة طلاب الإخوان المسلمين الذين يصرون  بحسب قول على إجراء الانتخابات الطلابية وفقا للائحة القديمة  والتى إمتنع طلاب الإخوان العام الماضى عن إجراء الانتخابات على أساسها .
وقال عبدالله بأن لائحة 79الطلابية التي ارتضى طلاب جماعة الإخوان المسلمين إجراء الانتخابات الطلابية وفقا لها ستؤدي إلى تعيين مجالس اتحادات الطلاب بما يصب فى مصلحتهم حيث تنص المادة 336من اللائحة على استكمال الانتخابات فقط فى الكليات التى يتحقق بها نسب تصويت 50% فى اليوم الأول و20% فى الإعادة وهى نسب يستحيل تحقيقها فى تلك الفترة من العام حيث ينشغل الطلاب بامتحانات منتصف الفصل الدراسى وحضور المحاضرات النهائية فضلا عن مباغتة الطلاب بالانتخابات وعدم الإعلان المسبق عنهابفترة كافية  وهو مايؤدى إلى تزكية مرشحي الإخوان أوتعيينهم كما كان يحدث مع طلاب الحزب المنحل.
من جانبه قال أحمد عفيفيى أمين إتحاد جامعة قناة السويس لبوابة الوفد  بأنهم أعلنوا موقفهم من  الانتخابات الطلابية هذا العام وهو المقاطعة  بسبب قيام وزير التعليم العالى

د. حسين خالد بالإستجابة  لمطالب بعض الإخوان بالجامعات المصرية بعمل الانتخابات الطلابية على أساس لا ئحة أمن الدولة وهى اللائحة التى رفضها الجميع مشيرا إلى أن حرص طلاب الإخوان على إجراء الانتخابات هذه الفترة من أجل الفوز بتمثيل اكبر داخل تأسيسة الدستور بإعتبار أن طلاب الجامعات سيكون لهم جزء من لجنة صياغة الدستور .
من جانبه قال عبدالرحمن الهوارى المتحدث بإسم جماعة الإخوان المسليمن بالجامعة بأن موقفهم من اللائحة الطلابية القديمة معروف وهو رفضهم الكامل لها ولكن موافقة الوزير على إجراء الانتخابات فى هذا التوقيت جعلهم يستعدوا لهم وقاموا بتجهيز قوائمهم  حتى يخضوا المنافسة باعتباره حقا طبيعياً للطلاب فى ظل عدم تمثيل الاتحادات الحالية كل الفرق الدراسية، خاصة الأولى التى لم تكن موجودة وقت إجرائها، والرابعة الذين تخرجوا  العام الماضى. 
يأتى ذلك بعد إعلان د. حسين خالد  وزير التعليم العالى  بأنه تمت مخاطبة رؤساء جميع الجامعات، بشأن اتخاذ الخطوات التنفيذية لإجراء انتخابات الاتحادات الطلابية، وفقاً للائحة الطلابية الحالية،على أن تبدأ الانتخابات اعتبارا من غد ووفقا لظروف كل جامعة، على أن تنتهى الإجراءات كاملة قبل نهاية مارس الجارى، على أن يتم إجراء انتخابات اتحاد طلاب الجمهورية بعدها مباشرة وذلك بناءا على رغبة المجتمعات الطلابية بالجامعات، بتوصية من لجنة التعليم
والبحث العلمى بمجلس الشعب.
وفى السياق ذاته قررت جامعة القاهرة فتح باب الترشح غدا الاحد وبعد غد الاثنين المقبلين، من الساعة ٩ صباحا وحتى ٢ بعد الظهرا، على أن تختتم الانتخابات فعالياتها باختيار أمين اتحاد الجامعة والأمين المساعد أول أبريل المقبل، وحددت الجامعة الثلاثاء ٢٠ مارس الجارى لإعلان الكشوف المبدئية، والأربعاء ٢١ مارس لتلقى وفحص الطعون، والخميس لإعلان الكشوف النهائية، على أن تجرى الانتخابات الطلابية الأحد ٢٥ مارس بينما تتم جولة الإعادة فى اليوم التالى مباشرة، على أن يتم انتخاب أمناء وأمناء مساعدى اللجان، الثلاثاء ٢٧ مارس، وتختتم الانتخابات فعالياتها أول أبريل باختيار أمين وأمين مساعد اتحاد الجامعة.
فى المقابل عبر ممثلو ١٠ اتحادات طلابية عن رفضهم إجراء الانتخابات الطلابية فى الوقت الحالى وهى اتحادات جامعات  القاهرة، وبنها، وبنى سويف، والفيوم، وجنوب الوادى، وحلوان، وطنطا، والإسكندرية، وكفر الشيخ، وقناة السويسوقاموا بعمل مسيرة من أمام جامعة القاهرة إلى وزارة التعليم العالى اليوم السبت للتعبير عن رفضهم إجرء الانتخابات الطلابية والتعدى الواضح على استقلالية الطلاب وسيادة الجامعات .
وأكد الطلاب فى بيان لهم عن  دعمهم  جميع التحركات الطلابية لمناهضة ومواجهة مؤامرة الوزير مع طلاب الإخوان المسلمين  مشيريين إلى أنهم ينادو بجامعة حرة مستقلة فلا يجب على مجلس الشعب أن يأخذ قرارات أو حتى يوصى بتوصيات تُدخل الجامعة المصرية فى اللعبة السياسية القذرة التى يلعبونها فى مصر كلها الآن"
يذكر أن وزيرالتعليم العالي الأسبق عمرو عزت سلامة كان قدبادر بالدعوة لانتخابات طلابية استثنائية عقب قيام الثورة وفقا لقواعد استثنائية تمنع تدخل الإدارات فى تعيين مجالس الاتحادات الطلابية معتبرا تلك القواعد نواة للائحة الطلابية الجديدة لكن الانتخابات أسفرت عن فوز مالايزيد عن 10من مرشحي الإخوان وابتعادهم عن المنافسة على معظم مناصب اتحادات الجامعات وعدم تمثيلهم باتحاد طلاب مصر وهو الأمر الذي يثير الريبة  حول سر  تمسك طلاب الإخوان باللائحة التي رفضوها لعقود.
 

أهم الاخبار