رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مشروع قومي لتطوير كليات الهندسة إلكترونياً بتمويل من الاتحاد الأوروبي

جامعة

الأربعاء, 09 نوفمبر 2011 12:29

تشارك الجامعة المصرية للتعلم الإلكتروني في مشروع قومي تابع لبرنامج الاتحاد الأوروبي لدعم التعليم العالي TEMPUS لإنشاء معامل هندسية افتراضية تسمح لطلبة كليات الهندسة بإجراء تجارب وتدريبات معملية من خلال شبكة الإنترنت.

ويشترك في هذا المشروع أربع جامعات مصرية وأربع جامعات أوروبية ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وأكاديمية البحث العلمي في مصر.
وقال الدكتور ياسر دكروري رئيس الجامعة: إن المشروع يهدف إلي تطوير العديد من التجارب المعملية التي تخدم طلاب أقسام الهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية والهندسة المدنية،

بالإضافة إلي تجارب تعليم الفيزياء التي تخدم طلاب السنة الاعدادية بكليات الهندسة وطلاب المدارس الثانوية، وستعمل هذه التجارب من خلال شبكة الإنترنت، بحيث يمكن للطلاب إجراء هذه التجارب من المنزل أو من أي مكان وفي أي وقت.
ويتيح البرنامج العديد من التدربيات المرتبطة بهذه التجارب وإتاحة أدوات للتواصل بفاعلية مع الأساتذة والمدربين من خلال شبكة الإنترنت حتي يحصل الطلاب علي أقصي فائدة
علمية ومهارات معملية.
يذكر أن الجامعات المصرية تواجه مشكلة تكدس الفصول والمعامل، وبالتالي هناك صعوبة في تقديم تعليم عالي الجودة، ويعد الهدف من المشروع إنتاج جيل جديد من المهندسين قادر علي أداء العمل الهندسي البناء في المجالات الهندسية المختلفة، الهندسة الميكانيكية والهندسة الكهربائية والهندسة المدنية، وفي بيانات العمل سريعة التغير.
ويمكن تحقيق هذا عن طريق إدخال الجزء التجريبي المفقود في تدريس هذه المقررات دون عبء بناء معامل جديدة، وسيتم هذا من خلال جعل هذه التجارب المتاحة بشكل افتراضي عبر الإنترنت، متاحة للطلاب علي مدار 24 ساعة لتكرار التجربة عدة مرات حسب الضرورة لتحقيق أهداف التعلم من التجربة.

أهم الاخبار