رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لسة بتخاف من الامتحانات؟

جامعة

الأحد, 16 يناير 2011 15:35
كتبت - علياء سعيد:


"فى الوقت ده من كل عام أقضي طول الليل ما أنام.. أفتح كتاب وأقفل كتاب من هندسة لجبر لحساب"، هكذا كانت تغني "الطالبة" شادية قبل الامتحانات أيام زمان. أما الآن.. فقد آن الأوان وجاء الامتحان، فهل هذه الأغنية لا تزال هي حال الطلبة حتى اليوم؟، أم اختلف الأمر ولم تعد الامتحانات موسما للتوتر والضغط العصبي بسبب المذاكرة؟!

 

Funny day

نهال سعيد، طالبة بالفرقة الأولى بكلية الألسن، تجعل هي وزملائها من يوم الامتحانات يوما للخروج والفسحة أيضا، فبعد انتهائهم من كل امتحان تختار هي وصديقاتها مكانا لتناول الغداء والخروج والاستمتاع.

تقول نهال: "وقت الامتحانات بالنسبة لنا هو وقت للفسحة والاستمتاع أيضا وذلك من خلال خروجنا شلة كبيرة مع بعض فبعد كل امتحان نكون في حاجة للتغيير خاصة إننا لا نذاكر للامتحان التالي في ذلك اليوم؛ وبذلك فنحن نلتقي ونخرج ونستمتع في أيام الامتحانات أكثر من أيام الدراسة العادية التي غالبا ما نكون مهتمين فيها بحضور المحاضرات وحتى أكثر من أيام الإجازة؛ وبذلك أصبحت أيام الامتحانات لدينا بمثابة (Funny day)".

محمد عماد الدين، طالب بتجارة عين شمس، يرى أن أزمة الامتحانات كانت تكمن بالتحديد في كثرة المواد الجامعية وضيق الوقت في مذاكرتها كلها في وقت قصير، ولكن المذكرات والملخصات الجاهزة والدروس حلت تلك الأزمة وخففت من "هول" قدوم الامتحان على الطالب. ويقول: "بالتأكيد ما زال شهر الامتحانات من أثقل الشهور على كل الطلاب حتى على الأوائل؛ ولكن أعتقد أننا الآن محظوظون عن الأجيال السابقة فأصبحت المذاكرة وتجميع محاضرات كل الفصل الدراسي أيسر بكثير من السابق".

كافيهات للمذاكرة

الامتحانات تختلف كثيرا مع رائد غريب وزميله شريف عبد الله، بالفرقة الثانية بكلية حاسبات ومعلومات، فهم يجدون أن الطرق التقليدية للمذاكرة هي السبب الأساسي

وراء كراهية المذاكرة وتوتر الامتحانات؛ ويرون أيضا أن "الطالب الشاطر" هو من يختارالمكان المناسب للمذاكرة مما يخفف كثيرا من خوف وقلق اقتراب الامتحان، لذا كان اختيارهما..(الكافيهات).

يقول رائد: "لا ألتزم بطرق المذاكرة التقليدية كالجلوس على المكتب مثلا لفترة طويلة أو المذاكرة قبل الامتحان فقط، فهذا وحده كفيل بعدم تمكيني من مراجعتها في وقت قصير؛ ولكن أفضّل المذاكرة في (كوفي شوب) مع أصدقائي والمذاكرة بشكل جماعي أو في أي مكان غير تقليدي حتى لا أشعر بأني مقيد وأن موسم الامتحانات وقت تضييق وكبت".

أما شريف فيرى أن الكافيهات أصبحت مكانا جيدا للمذاكرة قبل الامتحان لكسر حدة الخوف خاصة تلك التي توفر خدمة الإنترنت (wireless) حيث تمكن الكثير من الطلاب الذين يستخدمون الكمبيوتر من المذاكرة في جو مختلف ومميز. ويضيف: "وعن نفسي أجد متعة في المذاكرة في الكوفي شوب أكثر من المنزل لأنني أنسى فيه الضغط والتوتر؛ كذلك طبيعة المكان والإضاءة وتقديم المشروبات يشعرني بارتياح؛ أعتقد أن المذاكرة والامتحانات الآن أصبحت أيسر طالما أننا لدينا القدرة على الخروج عن التقليدية في التعامل معها".

من غير خوف

أما يمنى خالد، ليسانس حقوق فترى أن وقت الامتحانات كان ثقيل عليها في صغرها أكثر منه في كبرها لأن والديها كانوا يضغطون عليها كثيرا حتى تذاكر جيدا، وتقول: "أعتقد أن الامتحانات تكون ثقيلة أكثر على الأطفال فهم دائما يلاحقون من الأهالي بالمذاكرة والواجب، ودائما يشعرهم الكبار بأنهم في امتحان مستمر ومنافسة دائمة؛ أما الشباب في

الكليات فهم أكثر إدراكا لوقت المذاكرة ووقت الراحة والتسلية ووقت الاستعداد للامتحان، وعلى الأقل يكون رفع من عليهم عبء قول كلمة ذاكر واعمل الواجب، لذلك أجد أن وقت الامتحانات والمذاكرة ليس بالوقت الثقيل لأن الشاب يدرك أنها أيام محددة في السنة وليس طوال العام".

بينما ترى سارة فؤاد، طالبة لغات شرقية بكلية الآداب، أنه ليس من الضروري أن يجهد الطالب نفسه كثيرا في المذاكرة لأن في النهاية الجميع يتساوون، وبنبرة يأس تقول: "لا أعتقد أن هناك ما يستدعي الخوف من الامتحانات فالجميع متساوون بعد التخرج سواء المتفوقين أو المتوسطين أو حتى ضعفاء المستوى، لذلك فنحن نمر بشهر الامتحانات دون خوف طالما أننا ذاكرنا القدر الذي سيمكنا من النجاح فقط".

تعامل مختلف

الدكتور سعيد طعيمة، أستاذ علم النفس وأصول التربية بجامعة عين شمس، يرى أن تعامل الطلاب مع الامتحانات الآن اختلف كثيرا عن السابق لعدة أسباب، أهمها انتشار الدروس الخصوصية بالجامعة والتي بدأت أولا في الكليات العملية كالطب والصيدلة وامتدت الآن إلى الكليات النظرية كالحقوق والتربية والتجارة.

بالإضافة إلى المكتبات الخاصة التي تلخص كتب ومراجع الأساتذة في مذكرات ملخصة جدا بأسعار بسيطة مقارنة بالكتاب الجامعي، الأمر الذي جعل الطلاب يعتمدون على أن هناك مذكرات قليلة سيحفظون منها وسينجحون؛ وبذلك لم يعد يجهد الطالب الجامعي في البحث بالمراجع والكتب والأبحاث وتجميع المادة العلمية أو حتى مذاكرة المواد الدراسية من كتاب أستاذه المقرر عليه. "الطالب الجامعي الآن أصبح يعلم جيدا أن هناك طرقا سهلة للنجاح فلماذا الانزعاج والتوتر أو القلق؟".

ويضيف طعيمة: "بالتأكيد التوتر والقلق الزائد يكون له تأثير سلبي على تركيز وتحصيل الطالب وقد يؤدي إلى نتيجة عكسية تضر الطالب؛ ولكن هناك بعض الطلاب أيضا يبالغون في عدم الاهتمام واللامبالاة سواء بالامتحانات أو بالدراسة عموما، والخطورة في ذلك أنه قد يكون ناتج عند البعض بسبب فقدانهم الثقة في قيمة النجاح والتمييز في مجتمعنا هذا، وأن الناجح والمتميز أصبح لا يأخذ قدره وحقه الذي يستحقه لذلك فهم لا يهتمون بالدراسة ولا يعبأون بالامتحان، فالدراسة بالنسبة لهم مجرد طريق تقليدي رسمه المجتمع والوالدين لهم يسيرون فيه دون إيمان حقيقي منهم بأهمية هذا الطريق بالنسبة لهم".

أهم الاخبار