رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سلفيوالعريش:لا صلة لنا بالجمعة الدامية

ثورة الغضب

الثلاثاء, 02 أغسطس 2011 09:51
العريش - أ ش أ


أعربت الجماعة السلفية بشمال سيناء عن استنكارها الشديد للهجوم على مدينة العريش وأحداث الجمعة الماضية التى راح ضحيتها 25 قتيلا ومصابا من المدنيين وقوات الشرطة والجيش. وأكدت قيادات الجماعة أنه لا صلة لها مطلقا من قريب أو من بعيد بمثل هذه الأعمال أو منفذيها وأنها تستنكر العنف كطريق للحوار.

جاء ذلك خلال مؤتمر عقدته الجماعة بالعريش لمناقشة مانشر حول تورط عدد من قياداتها في أحداث العريش الأخيرة.

وأوضح مصطفى عزام الناشط السياسي بالجماعة أن المسيرة السلمية التى نظمتها الجماعة يوم الجمعة عقب الصلاة كانت سلمية مائة في المائة ، ولم يكن من بينها من يحمل أى سلاح مطلقا، وأن دورها كان التعبير

عن مطالب الثورة والمطالبة بتحقيق أهدافها أسوة بباقى فئات الشعب.

ومن جانبه ، قال د.عمار صالح جودة الناشط السياسى إن الجماعة السلفية هى التى قامت بحماية الوطن أثناء أحداث الثورة ضد البلطجية، وأن من وردت أسماؤهم من الجماعة هم من القضاة الشرعيين والنشطاء السياسيين الذين يحظون بتقدير كافة أفراد المجتمع .

وعلى صعيد متصل، أوضح حسين القيم الناشط السياسى أن هدف الجماعة السلفية هو تحقيق الإستقرار والأمن ورد المظالم وفقا للشريعة الإسلامية، وهو ما يلقى قبولا واسعا ويحظى القائمون عليه باحترام المجتمع السيناوي.

وأكدت الجماعة في بيان أصدرته

تعقيبا على أحداث العريش أن حرمة المسلم عند الله أعظم من حرمة الكعبة المشرفة ، وأنه لا يجوز بحال من الأحوال إهدار دم المسلم البرىء بأى صورة من الصور ولأى سبب من الأسباب .

وأكدت الجماعة في بيانها أن الأحداث التى تمر بها مصر ليست من الإسلام في شىء ، وأن الهجوم على أقسام الشرطة وقتل الأبرياء والضرب العشوائي بالسلاح وما يترتب عليه من قتل وإصابة للأبرياء من الناس يعد عملا همجيا غير مشروع، وأن قتل النفس المؤمنة بدون ذنب وبدون سند من شرع الله عز وجل جريمة يخلد صاحبها فى نارجهنم.

وقالت الجماعة إن أهل السنة والجماعة بالعريش يستنكرون هذا العمل تماما الذى لا يستند إلى شرع أو دين أو عرف أو عقل.

اخبار ذات صلة :
تجدد اشتباكات الشرطة ومسلحين بالعريش

جنازة عسكرية لتشييع جثمان النقيب الجزار

مبروك: جهات خارجية وراء أحداث العريش


أهم الاخبار