الشعب ينتظر مبارك بمشاعر متضاربة

ثورة الغضب

الاثنين, 01 أغسطس 2011 09:42
كتب – محمد ثروت:


قالت وكالة الأنباء الفرنسية إن المصريين ينتظرون محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك بـ"مشاعر متضاربة". وأضافت بقولها في تقرير نشرته اليوم الاثنين إن محاكمة مبارك، بتهمة الفساد وقتل المتظاهرين، المقرر لها يوم الأربعاء المقبل تولد مزيجا من الإثارة والأسف لدى جموع المصريين بعد الإطاحة برئيسهم السابق الذي ظل في منصبه لمدة 30 عاما.

ونقلت عن حسين صبرا وهو ماسح أحذية في ميدان الدقي قوله "إنه مثل أي شخص يجب أن يحاكم على جرائمه".

وأشارت الوكالة إلى أن محاكمة مبارك 83 عاما ونجليه علاء وجمال تسببت في نوع من الخلاف بين النشطاء المطالبين

بأن تأخذ العدالة مجراها مع الرئيس السابق، وبين المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي تسلم البلاد في أعقاب تنحي مبارك في 11 فبراير الماضي.

ونقلت عن دعاء حلمي إحدى المتظاهرات في ميدان التحرير قولها "لقد انتهك مبارك سلطة الشعب الذي وثق فيه".

وقالت الوكالة إن أصول مبارك ربما تكون تم تجميدها ولكن ثروته غير معروفة حتى الآن رغم المطالب المتصاعدة بالكشف عن ثروته. وأشارت إلى أن ثروته ربما يتم الكشف عنها إذا تمت إدانته بالفساد خلال محاكمته.

وتابعت بقولها "ولكن هناك آخرون يعتقدون أن رئيسهم السابق، المريض والذي يعاني من تقدم السن، عانى ما يكفي من امتهان كرامته وأن مصر ربما كانت في وضع أفضل تحت قيادته مما هي عليه الآن".

ونقلت عن منى أحمد صاحبة متجر قولها "كل شيء كان أفضل تنظيما ولم يكن هناك هذا الكم من العنف تحت قيادته. مع مبارك عاشت مصر في سلام لمدة 3 عقود".

وقالت الوكالة الفرنسية إن محاكمة مبارك تمثل "معضلة" للمجلس الأعلى للقوات المسلحة.

وأشارت إلى أن النشطاء والثوار في مصر عليهم أن يواجهوا أيضا حقيقة أن مبارك لا يزال يملك مؤيدين في الداخل وحلفاء عرب أقوياء في الخليج لا يريدون أن يروه في قفص الاتهام.

أخبار ذات صلة:
"أنا آسف ياريس" دروع لحماية مبارك
مبارك تسلَّم قرار حضوره المحاكمة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أهم الاخبار