الإخوان : الكبت وراء تجاوزات "مليونية الإسلاميين"

ثورة الغضب

السبت, 30 يوليو 2011 15:53
كتب – محمد شعبان :


قالت جماعة الإخوان المسلمين إنها التزمت بما اتفقت عليه مع القوى الوطنية السياسية والإسلامية الأخرى في فعاليات مليونية الجمعة القادمة وجعلت من منصتهم في ميدان التحرير منبرًا لكل القوى والأحزاب والتيارات .

وأشارت فى بيان صحفى حصلت " بوابه الوفد " على نسخة منه إلى أن هناك من خرجوا على هذا الاتفاق فظهر مشهد خارج السياق في بعض شعاراته ولافتاته وكلماته وصوره.

وعزت جماعة الإخوان هذه التصرفات للكبت الشديد الذي عانت منه القوى الإسلامية الأخرى الذي دفعهم لاعتزال السياسة ثلاثين عامًا أو أكثر، ومن ثمّ ظهر بعض التجاوز في الأداء السياسي الحاشد الأول لهم، إضافة لاستفزاز بعض غلاة العلمانيين لمشاعرهم بالاعتراض والسخرية من بعض

المظاهر الإسلامية، وكذلك إهانة بعضهم للشعب في تصريحات منشورة.

وأكدت جماعة الإخوان انهم يسعون إلى استقرار أحوال الوطن والتعجيل بنقل السلطة من المجلس العسكري إلى السلطة المدنية المنتخبة من الشعب وفق الجدول الزمني الذي حدده الإعلان الدستوري ويرفضون تمامًا محاولات الوقيعة بين الجيش والشعب أو الصدام معه، قائلة: "ليس معنى ذلك عصمته من النقد والنصيحة ولا التخلي عن حضه على الإسراع بتنفيذ مطالب الثورة، داعية إلى إعطاء الوزارة المهلة الزمنية لتنفيذ برنامجها ومتابعتها في هذا التنفيذ يومًا بيوم.

وأشارت جماعة الإخوان الى أن الهوية الإسلامية لمصر راسخة

لا يمكن أن ينال منها أحد، كما أن مبادئ الشريعة الإسلامية أصبحت محل شبه إجماع من الشعب مسلميه وأقباطه، ومن ثم فلا مجال للخوف عليهما.

ووجهت جماعة الإخوان المسلمين رسالة الى الشعب المصرى قائلة إذا كانت الثورة قد نجحت – بفضل الله – بالتوحد والحب وإنكار الذات، فإن الوطن الآن أحوج إلى هذه الوحدة لاستكمال عمليات التطهير والوصول إلى حالة الاستقرار تمهيدا للانطلاق نحو البناء والتعمير والنهضة والتقدم يدا واحدة كما كنا.

وأضاف البيان: " ينبغي أن نستحضر في عقولنا وقلوبنا أننا مجموعات في هذا الوطن وأننا إخوة لكل من يعيش على أرضه في مساواة كاملة وأننا يجب أن نقر للجميع بحقوقهم المادية والمعنوية كاملة وأن نتعاون معهم على كل ما يخدم هذا الوطن وأننا دعاة وأصحاب رسالة قوامها الحب والرفق وسعة العقل والقلب وأننا دعاة توحد ووفاق وأصحاب معروف وأخلاق".

أهم الاخبار