رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجيش يستنفر لمنع اقتحام "الوزراء"

ثورة الغضب

الثلاثاء, 12 يوليو 2011 16:23
كتب: ناصر فياض ومحمد معوض ومحسن سليم وأحمد حمدي


استنفر الجيش قواته المنتشرة أمام مجلس الوزراء بعد تطويق الالاف لمقر المجلس.

وانتشرت قوات الجيش داخل وخارج مقر مجلس الشعب المجاور، لحماية مقر الحكومة من أي محاولة اقتحام، بعدما تدفق المتظاهرون من ميدان التحرير والشوارع المؤدية إليه، وحاصروا مجلس الوزراء من كافة الجهات.

وردد المتظاهرون هتافات ضد المشير طنطاوي رئيس المجلس

العسكري. وقامت قوات الجيش، معززة بنحو 30 مدرعة، بتأمين مجلسي الشعب والشورى ومقار الوزارات القريبة.

ونجح المتظاهرون في إغلاق شارع القصر العينى أمام السيارات, وحاول البعض تسلق سور مجلس الشعب, وتبادلوا السباب مع قوات الجيش التى تحمى المجلس من خلف

السور.

وظهر انقسام بين المتظاهرين، فالبعض حاول اقتحام المجلس، فيما سعى الآخرون لمنع حدوث ذلك وتصدوا لهم، وقاموا بتأمين السور من الخارج ضد أى تعد.

وطوق المتظاهرون مجلس الوزرء مرددين هتافات " عايزين حقهم ..يا نموت زيهم" قاصدين الشهداء, ورفعوا لافتة " التباطؤ.. تواطؤ". واصطحب المتظاهرون معهم علما لمصر بطول شارع مجلس الشعب الذى يقع به مجلس الوزراء.

شاهد الفيديو




شاهد مسيرة المتظاهرين الى مجلس الوزراء



أهم الاخبار