رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

و.بوست:اتفاقية كامب ديفيد "تتآكل"

ثورة الغضب

الثلاثاء, 12 يوليو 2011 12:49
كتب – جبريل محمد

أبدت إسرائيل انزعاجها الشديد جراء الانفجار الذي ضرب الخط الناقل للغاز المصري إليها اليوم الثلاثاء للمرة الرابعة منذ سقوط الرئيس السابق حسني مبارك، والثانية خلال أقل من شهر، مشيرة إلى أن هذه الهجمات تهدد العلاقات المصرية الإسرائيلية وتنذر بضياعها، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

وقال وزير البنية التحتية الإسرائيلي عوزي لانداو إن الهجمات على خط الأنابيب يمكن أن تهدد العلاقات بين مصر وإسرائيل". مضيفا :إن" اتفاقية السلام مع مصر بدأت تتآكل.. وإنني متشائم من الأوضاع الحالية"، مشيرا إلى
أنه لا توجد أي مشكلات في الكهرباء داخل إسرائيل ، لأن إسرائيل لديها مصادر أخرى للطاقة بالرغم من كونها أغلى ثمنا، وأنه ليس من المتوقع أن يواجه المستهلكين أي اضطرابات.

وكان مسئولون أمنيون قالوا إن مسلحين ملثمين فجروا خط أنابيب الغاز الطبيعي المصري الذي يغذي إسرائيل والأردن في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء.

ويعتبر هذا الهجوم هو الثاني على خط الأنابيب في غضون الأسابيع الماضية، والرابع

منذ اندلاع الثورة المصرية التي أطاحت بحسني مبارك في فبراير.

وأوضح المسئولون أن الهجوم تم بنفس الأساليب التي تم بها سابقا، مما يشير إلى أن الفاعل واحد، مضيفا إن الهجوم نفذ من قبل ما لا يقل عن أربعة أشخاص. وتقع المحطة في مدينة العريش شمالي شبه جزيرة سيناء، على بعد حوالى 30 ميلا غربي الحدود مع إسرائيل.

ولم تعلن أي جهة مسئوليتها عن انفجار اليوم الثلاثاء، ولكن ألقي باللوم على رجال القبائل من البدو الساخطين، كما تم إلقاء اللوم على الإسلاميين المعارضين لمعاهدة السلام المصرية مع إسرائيل الموقعة عام 1979.

أخبار ذات صلة :

مصر تمد الأردن بـ46% من احتياجاتها للغاز

إعادة ضخ الغاز لإسرائيل نهاية الأسبوع

 

أهم الاخبار