رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الشرطة تراقب تظاهرات التحرير عن بُعد

ثورة الغضب

الجمعة, 08 يوليو 2011 12:38
بوابة الوفد - وكالات:


قال مسئول أمني إن عناصر الشرطة والجيش ستراقبان ميدان التحرير عن بعد، تفادياً لأي احتكاك مع المتظاهرين قد يؤدي الى وقوع اشتباكات فيما حذرت الحكومة من محاولات لزرع الفوضى. وقال المصدر "لن يكون أي وجود أمني داخل ميدان التحرير، لكن عناصر الشرطة ستتمركز في الشوارع الجانبية" حيث اكتفت وزارة الداخلية بفرد أمن واحد بزى مدنى لتأمين كل شارع من الشوارع المحيطة بها إلى جانب وجود سيارة شرطة بها 3 أفراد وضابط واحد أمام الباب الرئيسى للوزارة،كما شهد مبنى مجلسى الشعب والشورى تواجد أفراد الشرطة العسكرية من الداخل

فقط.

وأوضح أن هذا الاجراء حدث بالتنسيق مع الجيش، إذ قررت عدم نشر قوات الجيش بعد سلسلة الاشتباكات العنيفة التي وقعت الاسبوع الماضي بين المتظاهرين وقوات الامن، وتأتي هذه الاحداث في ظل توتر يسود مصر بسبب استياء عائلات ضحايا الثورة من بطء القضاء في محاكمة مسئولي النظام السابق ومرتكبي أعمال العنف بحق المتظاهرين.

من جهة أخرى، قالت صحيفة «الاهرام» المصرية، أمس، إن وزارة الداخلية تعتزم اجراء أكبر حركة تنقلات لضباط الشرطة تتضمن اقصاء الضباط

المدانين في احداث ثورة 25 يناير.

ونقل عن المصدر قوله إن حركة التنقلات تستهدف «تغيير الفلسفة الامنية ودعم القطاعات الخدمية الشرطية بكوادر جديدة أهم ملامحها حسن التعامل مع المواطنين».

وأضاف «وزير الداخلية وضع منظومة جديدة اعتمدت علي تولي حملة الرتب المتوسطة من عميد وعقيد المناصب القيادية واقتصار رتبة اللواء على مناصب القيادات الامنية»، مشيراً الى أن خروج عدد من حملة رتبة اللواءات سيتيح الفرصة أمام عدد كبير من شباب الضباط للترقي في الدرجات الوظيفية بالوزارة، على أن يتم تكليفهم للمرة الاولى بمناصب قيادية في العمل الامني.

أخبار ذات صلة

مستشفى المنيرة تستعد لمصابي المظاهرات

مليونية التحرير.. قصاص وتطهير وحسم

شباب الثورة يطردون الإخوان من التحرير

"النهضة" يشارك في مليونية الغد بـ 7 مطالب

حمزة يتبرع بمظلة لـ"صينية التحرير"

أهم الاخبار