رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الاستماع للشهود في قتل متظاهري كرداسة

ثورة الغضب

الأحد, 03 يوليو 2011 13:11
كتب - إبراهيم قراعة :

استمعت محكمة جنايات الجيزة اليوم الأحد برئاسة المستشار عصام خشبة وعضوية المستشارين محمد ناجى شحاتة وجمال مصطفى، وبحضور محمود الحفناوى رئيس نيابة شمال الجيزة الكلية،

إلى شهود الإثبات فى قضية قتل المتظاهرين بقسمى شرطة كرداسة وإمبابة والمتهم فيها 13 ضابطا وأمين شرطة بقتل 6 من المتظاهرين والشروع فى قتل 18 آخرين.

وأكد الشاهد الاول فهد السيد مصطفى فهمى أنه فى يوم 28يناير الماضى تلقى اتصالا هاتفيا من أحد الأشخاص يفيد مقتل ابنه مصطفى 18 سنة طالب بالصف الثانى الثانوى أثناء المظاهرات التى شهدتها البلاد خلال الفترة الماضية. وقال: توجهت إلى مكان الواقعة أمام قسم كرداسة ووجدت ابنى ملقى على الأرض وبه العديد من الطلقات النارية وغارق فى دمائه، صرخت وأصبت بحالة إغماء وسقطت على الأرض.

وأضاف أنه عقب وصوله إلى مكان الحادث سمع أصوات إطلاق أعيرة نارية كثيفة ولم يشاهد أى شخص بمكان الحادث

لعدم وضوح الرؤية ولكنه اتهم مأمور قسم كرداسة ورئيس المباحث فى التحقيقات.

وقال الشاهد إن ابنه المتوفى لم يكن بلطجيا وإنما طالب بالصف الثانى الثانوى وكان أمله فى الدنيا مشيرا إلى أن هناك محاولات من قبل الضباط المتهمين لإنهاء القضية والتصالح والتنازل عن الدعوى ومساومات وضغط عليه للتصالح لكنه رفض.

وحول الإصابات التى لحقت بالمجنى عليه أكد والده أنه شاهد عدة طلقات اخترقت جسده لكنه لم يتذكرها .

وأكد أنه غير قادر على استخراج جثة ابنه بعد 5 شهور من الحادث وإعادة تشريحها .

وحول الأشخاص الموجودين أمام وأعلى مبنى القسم، أكد الشاهد أن العميد ممتاز عبد الحميد مأمور القسم هو الذى أطلق الرصاص على المتظاهرين .

وأضاف الشاهد الثانى أشرف سعد حسن عامل أنه خرج عقب

صلاة العصر فى مظاهرة بالاشتراك مع أهالى القرية للمشاركة فى يوم 28 يناير ووجد الأمن المركزى أمام مبنى القسم، وكانت المظاهرة سلمية وقاموا بإطلاق قنابل مسيلة للدموع ورصاص مطاطى وقام الأمن المركزى بإغلاق الطرق وإطلاق الرصاص علي الجميع.

موضحا أن ضباط قسم مركز كرداسة كانوا فى الشارع أمام القسم وطالبوا بعض المتظاهرين بالجلوس على الأرض وقام رئيس المباحث باستفزاز المتظاهرين وأطلق الرصاص فى الهواء .

وأضاف الشاهد الثالث سعيد السيد محمود أنه عقب عودته من العمل بعد صلاة المغرب خرج فى مظاهرة سلمية فى اتجاه ميدان التحرير وتم منعه بالقوة وإطلاق الرصاص على المتظاهرين ومنعهم من التظاهر، وكان المقدم أسامة عبد الفتاح رئيس مباحث القسم قام بإطلاق الرصاص على المتظاهرين وفجاة سقط مصطفى فهد فهمى، وشارك المخبر محمد إبراهيم فى إطلاق الرصاص .

بدأت الجلسة فى الساعة الحادية عشرة صباحا وتم إيداع المتهمين وسط حالة من الهدوء على عكس ماحدث فى الجلسة السابقة.

وقام العميدان محمد خليل قائد حرس المحكمة وأنس سلطان بتأمين قاعة المحاكمة وتم فرض كردون أمنى حول مبنى المحكمة من الخارج لمنع دخول الأهالى للمحكمة وإثارة الشغب داخل القاعة.

 

 

 

أهم الاخبار