رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الدعم الأمريكي للديمقراطية بمصر "مريب"

ثورة الغضب

الثلاثاء, 14 يونيو 2011 08:52
كتب : محمد ثروت

شعار الوكالة الأمريكية للتنمية

قالت صحيفة "الوول ستريت جورنال" الأمريكية إن مصر تعارض الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة الأمريكية لبرامج الديمقراطية في البلاد، وتنظر إليها بتشكك كبير.

وأضافت بقولها في تقرير نشرته اليوم الثلاثاء إن الخطة الامريكية لتمويل الانتقال الديمقراطي في مصر أدت إلى مواجهة مع الحكام الجدد في مصر الذين يشكون في الأهداف الأمريكية، وما يرون أنه تدخل سياسي في الشئون الداخلية المصرية في أعقاب سقوط الرئيس السابق حسني مبارك.

وأكدت الصحيفة أن مسئولين مصريين كبار حذروا المنظمات غير الحكومية من أن تلقي دعما أمريكيا سيضر بالأمن القومي المصري، وقالت إن الحكومة المصرية

قدمت شكوى مباشرة إلى واشنطن في هذا الصدد.

ونقلت الصحيفة عن فايزة أبو النجا وزيرة التعاون الدولي في تصريحات خاصة قولها "لست متأكدة من أننا في تلك المرحلة لا نزال بحاجة لشخص يقول لنا ما هي الأشياء الجيدة والسيئة ليفرضها علينا.

وعلقت الوول ستريت جورنال بقولها إن رد الفعل القوي من جانب مصر أدى الى قلق من جانب المسئولين الأمريكيين من أن مقاومة الإصلاحات الديمقراطية في مرحلة المجلس العسكري الحاكم لم تشهد تغيرا عن

نظام مبارك.

وأشارت إلى رد الفعل المصري الغاضب تجاه الإعلانات التي نشرتها الوكالة الأمريكية للتنمية حول برنامج بقيمة 100 مليون دولار لدعم مشروع لخلق الوظائف والتنمية الاقتصادية والتخفيف من معدلات الفقر، إضافة إلى برنامج آخر بقيمة 65 مليون دولار حول التنمية الديمقراطية، وتتضمن الانتخابات الديمقراطية والنشاط المدني وحقوق الإنسان.

وأكدت الصحيفة أن رد فعل الحكومة المصرية على هذا الإعلان من جانب الوكالة الأمريكية للتنمية كان غاضبا للغاية لأن الوكالة تجاهلت تماما الحكومة، وهو ما وصفته فايزة أبو النجا بأنه سلوك يصعب فهمه من الجانب الأمريكي.

ونقلت عن فايزة أبو النجا قولها إن تجاهل الحكومة المصرية يتعارض مع بنود اتفاقية المعونة الأمريكية الموقعة مع واشنطن عام 1978 والتي تنص على ضرورة مرور المساعدات الاقتصادية عبر الحكومة.

 

 

 

 

 

أهم الاخبار