رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الشيخ: هاجرت من مصر بسبب التوريث

ثورة الغضب

الاثنين, 13 يونيو 2011 10:50
كتب - إبراهيم قراعة:


ترافع أسامة الشيخ الرئيس الأسبق لاتحاد الإذاعة والتليفزيون عن نفسه بعد أن سمحت له المحكمة بالخروج من قفص الاتهام. وقف الشيخ أمام منصة المحكمة ومعه العديد من المستندات التي تحتوي على أوراق تثبت براءته من التهم الموجهة اليه بإهدار المال العام.

أكد الشيخ أن التليفزيون منذ توليه منصبه حقق أعلى عائد من الإعلانات والمسلسلات التي لبّت طلبات المشاهدين والانفرادات بالعقد الحصري وأهمها حماية المسلسل المصري من المسلسلات التركية.

وتطرق الشيخ إلى مرضه قبل حبسه ودخوله مستشفى وادي النيل وعندما جاءت الفاتورة بمبلغ 4 آلاف جنيه رفض الاستمرار بالمستشفي وخرج منها خوفا من إهدار المال العام.

وشرح الشيخ في مرافعته كيفية حفاظه على المال العام و كيف كان يوفر ميزانية الاتحاد الاذاعة والتليفزيون.

وأكد الشيخ أنه رشح نفسه معارضا في انتخابات مجلس الشعب عام 2005، وفي 2010 رفض طلب وزير الإعلام السابق

أنس الفقي بترشيح نفسه ضمن قائمة الحزب الوطني.

وقال الشيخ إنه لم ينتخب الرئيس المخلوع حسني مبارك في آخر انتخابات رئاسية، وإنه أول من نشر كلمة "توريث" على شاشات الفضائيات من خلال قناة "دريم" عندما أذاعت محاضرة للكاتب حسنين هيكل بالجامعة الأمريكية 3 مرات متتالية وتلقى تهديدات مما اضطره للسفر إلى الخارج.

واشار إلى انه تقدم باستقالته من رئاسة الاتحاد في 2 فبراير الماضي اعتراضا على سياسة الوزير السابق أنس الفقي وإدارة التليفزيون .. كما أنه أنتج اول برنامج لانتقاد الحكومة عام 2009 وتم منعه من العرض.

أهم الاخبار