رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مجاهد:المصريون يرفضون سرقة أمريكا لثورتهم

ثورة الغضب

الأربعاء, 08 يونيو 2011 17:38
كتبت – رشا حمدي :

عرضت داليا مجاهد - المستشار السابق للرئيس الأمريكي لشئون العالم الإسلامي وكبيرة محللي مركز "جالوب" بأبو ظبي - نتائج احدث احصائيات معهد جالوب عن تطورات رؤية المصريين بعد الثورة و التي أجريت في بداية شهر أبريل الماضي . وقالت - في ندوة بعنوان "مصر من التحرير الي التحول" عقدت اليوم في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة- إن النتائج اوضحت ان غالبية المصريين لديهم شعور بأن امريكا تريد السيطرة علي الفترة الانتقالية في مصر وأنها لن تسمح للمنطقة العربية ان تكَوِّن حياتها ومستقبلها بنفسها.

واضافت أن 75% من عينة الدراسة من المصريين رفضوا أن ترسل امريكا لأي منظمة سياسية مصرية دعما

ماليا، وأن رفضهم لامريكا نابع من السياسة الامريكية تجاه الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.

وأكدت ان المصريين متفائلون من الناحية السياسية والاقتصادية وأن طموحاتهم الديمقراطية أكبر من اي شعوب اخري في المنطقة العربية ولكنهم يريدون ديمقراطية تبني علي اسس دينية ولا يعني هذا انهم يريدون حكم علماء الدين و لكنهم يفضلون أن يكون رأيهم استشاريا.

وتعجبت من الاحداث الطائفية التي شهدتها مصر بعد الثورة رغم التلاحم بين نسيجي الامة الذي ظهر واضحا في ميدان التحرير وكان مثار اعجاب وسائل الاعلام الامريكية وقالت إنه رغم هذه الاحداث الا

ان مصر جاءت في المركز الثاني بعد لبنان في الدول الاكثر تقبلا للديانات المختلفة.

وشددت علي ان جميع فئات الشعب المصري قد شاركت في المطالبة باسقاط مبارك ولم تنحصر المشاركة في الطبقة المتوسطة أو العليا .

وعن الانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة قالت إن 91% من المصريين أكدوا ان الانتخابات ستكون نزيهة وعادلة في حين قبل قيام ثورة 25 يناير كان28 % من المصريين يرون أن الانتخابات حرة و نزيهة.

واثبتت الاحصائيات ان الشعب المصري لايميل الي العنف ويرفض الهجوم علي المدنيين وقد ظهر هذا واضحا اثناء ثورة 25 يناير السلمية.

وأكدت داليا مجاهد أن الهدف من الاحصائيات التي يقوم بها المركز هو زيادة الوعي السياسي والاقتصادي لدي الشعوب وتوثيق هذه المرحلة المهمة التي تمر بها مصر خاصة أن مصر اصبحت مصدر إلهام و رمزا للمنطقة العربية كلها.

شاهد الفيديو :

أهم الاخبار