الجندي: الخسائر "ثمن زهيد" للثورة

ثورة الغضب

الأربعاء, 25 مايو 2011 15:17
كتب- عبد الرحيم أبو شامة:

كشف اللواء أبو بكر الجندى رئيس الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء اليوم الاربعاء أن القطاع السياحى من أكثر القطاعات تضررا بعد أحداث 25 يناير الماضى موضحا أن الدخل السياحى تراجع بنسبة 60 %، فى حين أن الصادرات وقناة السويس لم تتأثر كثيرا بالأحداث.

واضاف الجندى: "أن نسبة الإشغالات فى الفنادق تراجعت خلال الشهور الأربعة الأخيرة إلى 16 % مقابل 78% فى نفس الفترة من عام 2010 وفى الفنادق العائمة إلى 5 % مقابل 92 % خلال نفس الفترة من عام 2010".

وأكد الجندى أن كل توتر أو انفلات أمنى

أو فتنة طائفية مثل أحداث إمبابة الأخيرة أدت إلى تراجع حجوزات السياحة 20 % خلال الشهر الأخير. مضيفا:"أن الاستثمارات تراجعت بنسبة 60%، كما تراجع عدد الشركات بنسبة 57% منذ بداية أحداث يناير 2011 نتيجة زيادة الإضرابات والانفلات الأمنى والذى يعد أكبر مشكلة وعائق أمام التحول والتنمية الاقتصادية".

وأكد اللواء أبوبكر الجندى أن الخسائر والسلبيات هى ثمن زهيد للثورة وأن الحصاد السياسى والديمقراطى والعدالة والحرية ومحاكمة رموز الفساد يمهد المناخ لاستقرار اقتصادى وسيؤدى إلى جذب

مزيد من الاستثمارات موضحا أن حالة التباطؤ الاقتصادى الراهنة هى مرحلة انتقالية يمكن أن تنتهى مع دوران عجلة الانتاج وعودة الانضباط الأمنى خاصة أن السوق المصرى سوق واعد وكبير بعد أن بلغ عدد السكان نحو88 مليون نسمة منهم 80 مليونا و 300 ألف فى الداخل وحوالى 7 ملايين خارج البلاد كما تمتلك مصر العقول الواعدة والأيدى العاملة والتى يمكن تطويرها بالتعليم.

ورحب رئيس الجهاز المركزى للاحصاء بالمساعدات العربية والأمريكية الأخيرة إلا أنه شدد على أهمية الاعتماد على الذات خاصة أن مصر تمتلك مقومات اقتصادية كبيرة... مشيرا إلى أن دخل السياحة خلال شهر واحد يصل إلى حوالى مليار دولار وهذا يكفى للخروج من عنق الزجاجة فى الاقتصاد المصرى متوقعا أن تسترد السياحة عافيتها قريبا.

 

أهم الاخبار