رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.لائحة إتهام مبارك بالجنايات

ثورة الغضب

الثلاثاء, 24 مايو 2011 15:25
كتب‮ - ‬يوسف الغزالي‮ وآيات عزت:‬


فجر المستشار الدكتور‮ ‬يحيي‮ ‬البنا رئيس محكمة استئناف القاهرة مفاجأة مثيرة في‮ ‬قضية محاكمة مبارك عن جرائم قتل المتظاهرين خلال أحداث‮ ‬25‮ ‬يناير الشعبية‮.‬

كشف المستشار‮ »‬البنا‮« ‬عن اختصاص محكمة‮ »‬الميدان‮« ‬العسكرية في‮ ‬معاقبة مبارك عن جرائمه الدموية‮. ‬وكشف عن صياغة نظام مبارك لقانون محكمة الميدان العسكرية عام‮ ‬2007،‮ ‬ومن سخرية القدر أنه مطلوب أمامها حالياً،‮ ‬باعتباره القائد الأعلي‮ ‬السابق للقوات المسلحة‮.‬

وأضاف أنه لابد من التحقيق مع الرئيس المخلوع في‮ ‬أخطر الوقائع المنسوبة إليه،‮ ‬وهي‮ ‬واقعة اصداره بوصفه القائد الأعلي‮ ‬للقوات المسلحة،‮ ‬الأمر للجيش للخروج من ثكناته العسكرية،‮ ‬للتصدي‮ ‬للثوار في‮ ‬ميدان التحرير مساء جمعة الغضب في‮ ‬28‮ ‬يناير الماضي‮.‬

وأوضح أن مبارك أصدر ذلك الأمر بوصفه قائداً‮ ‬أعلي‮ ‬للقوات المسلحة لقمع المتظاهرين علي‮ ‬أنهم مجموعة من العصاة المدنيين وذلك بعدما فشلت قوات الشرطة في‮ ‬قمعهم في‮ ‬ميدان التحرير وأنحاء البلاد مما أدي‮ ‬لانسحابها‮.‬

وأضاف أنه لو نفذ الجيش ما أمر به مبارك،‮ ‬لتحولت شوارع القاهرة،‮ ‬بل مصر كلها لأنهار من دماء الشهداء،‮ ‬لولا ستر الله ثم وطنية قادة القوات المسلحة الشرفاء‮.‬

وقال‮ »‬البنا‮« ‬إن خطورة هذا القرار المباركي،‮ ‬تكمن فيما رتبه قانون القضاء العسكري‮ ‬رقم‮ ‬25‮ ‬لسنة‮ ‬1966‮ ‬من أثر قانوني‮ ‬أوضحته المادة‮ »‬85‮« ‬فيما نصت عليه،‮ ‬بأن أفراد القوات المسلحة،‮ ‬إذا كانت منذرة بالتحرك،‮ ‬أو الاستعداد،‮ ‬للاشتراك في‮ ‬القتال،‮ ‬ضد

الاعداء،‮ ‬ومن في‮ ‬حكمهم من عصاة المدنيين أو عصابات مسلحة داخل البلاد أو خارجها،‮ ‬تكون علي‮ ‬درجة قصوي‮ ‬من الاستعداد،‮ ‬تسمي‮ ‬خدمة الميدان‮.‬

ونصت المادة،‮ »‬فإذا تقاعس أي‮ ‬فرد من أفراد القوات المسلحة عن تنفيذ الأوامر العسكرية،‮ ‬أو ارتكب جريمة وقت زمن خدمة الميدان،‮ ‬يحاكم أمام محكمة عسكرية خاصة تسمي‮ ‬محكمة الميدان،‮ ‬ويعاقب بعقوبات رادعة تصل لعقوبة الاعدام رمياً‮ ‬بالرصاص‮.‬

وأوضح المستشار‮ »‬البنا‮« ‬وكيل ادارة التشريع السابق بوزارة العدل،‮ ‬أن امتناع أفراد القوات المسلحة،‮ ‬التي‮ ‬خرجت للميدان،‮ ‬عن قمع المتظاهرين،‮ ‬كان من شأنه أن‮ ‬يعرضهم للمحاكمة العسكرية أمام محكمة الميدان،‮ ‬خاصة بعد اتهام الثوار بالعمل لمصلحة دولة معادية وتلقي‮ ‬أموال منها‮!‬

وأكد أن هذا‮ ‬يجعلنا نتفهم مغزي‮ ‬زيارة المشير طنطاوي‮ ‬لجنوده وقت الأحداث للاطمئنان عليهم وطمأنتهم‮. ‬وأكد‮ »‬البنا‮« ‬أنه هكذا وضع مبارك الجيش والشعب في‮ ‬مواجهة حتمية،‮ ‬ولولا ذكاء الشعب ورفعة شعار‮ »‬سلمية سليمة‮«‬،‮ ‬وشعار‮ »‬الجيش والشعب‮ ‬يد واحدة‮« ‬ولولا وطنية الجيش المصري،‮ ‬لصار حالنا كاليمن وليبيا وسوريا‮.‬

وأضاف أنه عندما أظهرت القوات المسلحة انحيازها الكامل لثورة الشعب،‮ ‬استعان النظام المباركي‮ ‬ببلطجية الحزب للاعتداء علي‮ ‬المتظاهرين،‮ ‬مما أدي‮ ‬لاستشهاد الكثير منهم،‮ ‬فيما‮ ‬يعرف بموقعة

الجمل‮.‬

وأوضح‮ »‬البنا‮« ‬أن هذه الواقعة أثارت الرعب بين الناس من ناحية،‮ ‬واستهدفت إيقاع الفشل بين قوات الجيش في‮ ‬زمن خدمة الميدان من ناحية أخري‮!‬،‮ ‬وكلها جرائم عسكرية‮ ‬يعاقب عليها وفقاً‮ ‬لأحكام البند‮ ‬8‮ ‬من المادة‮ ‬130‮ ‬من القانون العسكري‮ ‬المذكور‮.‬

وأكد أنه إذا كان الأمر الصادر من حسني‮ ‬مبارك بخروج وحدات الجيش من ثكناتها للتصدي‮ ‬للثوار والاعتداء عليهم وقتلهم،‮ ‬سواء علي‮ ‬يد قوات الشرطة أو البلطجية،‮ ‬وإذاعة بيانات وشائعات حول المتظاهرين كعملاء لدولة معادية وتلقي‮ ‬اموال منها،‮ ‬في‮ ‬حالة عسكرية هي‮ ‬خدمة الميدان،‮ ‬تشكل مشروعاً‮ ‬اجرامياً‮ ‬واحداً‮ ‬لجريمة عسكرية الفاعل الاصلي‮ ‬فيها هو حسني‮ ‬مبارك،‮ ‬باعتباره القائد الاعلي‮ ‬للقوات المسلحة،‮ ‬وساهم في‮ ‬تنفيذها قادة من ضباط الشرطة،‮ ‬وافراد من البلطجية،‮ ‬في‮ ‬وقت كانت وقواتنا المسلحة علي‮ ‬درجة من الاستعداد تسمي‮ ‬بحالة خدمة الميدان،‮ ‬ويختص بها القضاء العسكري‮ ‬دون‮ ‬غيره‮.‬

وشدد‮ »‬البنا‮« ‬علي‮ ‬انه عندما ترتكب هذه الجرائم من القائد الاعلي‮ ‬للقوات المسلحة،‮ ‬في‮ ‬زمن تعتبر فيه القوات المسلحة،‮ ‬في‮ ‬حالة من حالات الاستعداد الخاصة،‮ ‬وهي‮ ‬حالة خدمة الميدان فإنه وفقاً‮ ‬لنص المادة‮ »‬1‮« ‬من قانون القضاء العسكري،‮ ‬يختص القضاء العسكري‮ ‬دون‮ ‬غيره بنظرها،‮ ‬وذلك امام محكمة خاصة تسمي‮ ‬محكمة الميدان‮.‬

وأوضح انه لن‮ ‬يبقي‮ ‬في‮ ‬اختصاص المحاكم المدنية من جرائم ارتكبها حسني‮ ‬مبارك ونظامه،‮ ‬إلا جرائم الفساد وتضخم الثروات،‮ ‬بغير الطريق المشروع،‮ ‬وجرائم‮ ‬غسيل الاموال،‮ ‬وتهريب الاموال المنهوبة الي‮ ‬الخارج‮.‬

وأشار‮ »‬البنا‮« ‬الي‮ ‬انه من عجائب القدر ان تكون المحكمة المختصة بمحاكمة مبارك عن جرائم قتل الثوار في‮ ‬ميدان التحرير،‮ ‬محكمة اطلق عليها قانون القضاء العسكري‮ ‬اسم محكمة الميدان،‮ ‬علي‮ ‬غرار ما‮ ‬يطالب به الشعب حالياً‮ ‬بمحاكمته في‮ ‬الميدان نسبة لميدان التحرير،‮ ‬يوم الجمعة القادم‮.‬

 

شاهد الفيديو

 

أهم الاخبار