حسين سالم بلندن بعد تخلي إسرائيل عنه

ثورة الغضب

الاثنين, 23 مايو 2011 09:48
بوابة الوفد – صحف:


غادر رجل الأعمال الهارب حسين سالم، إسرائيل منذ عدة أيام إلى العاصمة البريطانية لندن، بعد رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تجديد وثيقة العبور الإسرائيلية الخاصة به والصادرة من جهاز الشاباك الإسرائيلي بتاريخ 4 ابريل 2004 لأسباب أمنية وسياسية. وقالت صحيفة "روزاليوسف" في عددها الصادر اليوم الاثنين: إن حسين سالم وصل إسرائيل في نهاية شهر أبريل الماضي لتصفية أسهمه في صفقة الغاز المصرية الإسرائيلية, و المعلومات تشير إلى انه اتفق على بيع اسهمه منذ 1 مارس

الماضي، وعرض بيع أسهمه على رجل الاعمال الاسرائيلي الشهير "عوفاز نمرودي" والذي يمتلك صحيفة "معاريف " الاسرائيلية وعددا من القنوات التليفزيونية ومئات المشروعات.
واستخدم صديقه رجل الأعمال الإسرائيلي عوفاز قاعدة بيانات الموساد الرسمية في انتاج خطة محكمة استغلها سالم لإخفاء ما تبقى له من حسابات هو والرئيس السابق مبارك, و هو السبب الذي دعا الحكومة المصرية ربما لأول مرة في تاريخها لطلب مساعدة
خبراء أجانب في تتبع آثار الحسابات.
ويعيش الآن حسين سالم في مبنى بيلجارفي في لندن والذي يمتلكه مناصفة مع جمال مبارك ويقدر ثمنه بحوالي 500 مليون جنيه استرليني بعد تصفية ما له في اسرائيل لانه شعر بخبرته أن السلطات الاسرائيلية قد استغنت عنه ويتولى حراسته هناك مجموعة من ستة من ضباط المخابرات الاسرائيلية السابقين.
ويذكر أن حسين سالم قد اختار الهروب للندن لانه أولا من كبار رجال الاعمال المستثمرين في بريطانيا وهو ما يمنحه الحصانة الاقتصادية الضمنية التي ربما تدخل في حيز الأمن القومي لبريطانيا, وثانيا وهو العامل الرئيس ان بريطانيا لا تسلم من لديها أبدًا من الهاربين.

أهم الاخبار