رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

استقرار صحة الرئيس السابق وتحسن حالة‮ »‬سوزان‮«‬

قريباً‮.. ‬نقل مبارك إلي‮ ‬طرة

ثورة الغضب

السبت, 21 مايو 2011 18:07
كتب‮ - ‬هشام الهلوتي‮ ‬ويوسف الغزالي‮ ‬وسامي‮ ‬نجاح‮:‬


علمت‮ »‬الوفد‮« ‬من مصادر مطلعة،‮ ‬أن موعد نقل الرئيس السابق حسني‮ ‬مبارك إلي‮ ‬مستشفي‮ ‬سجن طرة اقترب‮. ‬وأكد الدكتور عادل العدوي‮ ‬مساعد وزير الصحة للطب العلاجي،‮ ‬ أن الحالة الصحية للرئيس المخلوع حالياً‮ ‬تسمح بنقله إلي‮ ‬مستشفي‮ ‬السجن‮. ‬وأن اللجنة التي‮ ‬تم تشكيلها من قبل بقرار النائب العام لم تصل بعد إلي‮ ‬المستشفي‮ ‬لتوقيع الكشف علي‮ ‬مبارك وزوجته‮. ‬وهي‮ ‬المسئولة عن كتابة تقرير الحالة الصحية النهائية‮.‬

أكد العدوي‮ ‬أن سوزان ثابت زوجة الرئيس المخلوع‮ ‬غادرت العناية المركزة بمستشفي‮ ‬شرم الشيخ إلي‮ ‬غرفة عادية،‮ ‬وأن الدكتورة نورين عكاشة،‮ ‬أستاذ القلب بطب عين شمس،‮ ‬توجهت أمس إلي‮ ‬مستشفي‮ ‬شرم الشيخ الدولي‮ ‬للكشف عليها‮. ‬ونفي‮ »‬العدوي‮« ‬ما تردد عن فاتورة علاج مبارك وزوجته،‮ ‬وقال إن مستشفي‮ ‬شرم الشيخ الدولي‮ ‬لم‮ ‬يذكر أية أرقام أو مبالغ‮ ‬عن فاتورة علاج مبارك وسوزان‮. ‬ووعد العدوي‮ ‬بإعلان الفاتورة عندما‮ ‬يتقرر نقل مبارك وزوجته إلي‮ ‬مكان آخر‮.‬

وأكد مصدر داخل المستشفي‮ ‬ان الإدارة المالية وحسابات المرضي‮ ‬في‮ ‬المستشفي‮ ‬لم

تطالب‮ »‬مبارك‮« ‬حتي‮ ‬الآن بمصروفات علاجه أو علاج زوجته‮. ‬وقال المصدر إنه منذ دخول مبارك‮ ‬غرفة العناية المركزة بالمستشفي‮ ‬في‮ ‬12‮ ‬فبراير الماضي‮ ‬لم‮ ‬يطالبه المستشفي‮ ‬بأية مصروفات وأن المستشفي‮ ‬لن‮ ‬يطالب‮ »‬مبارك‮« ‬بمصروفات إقامته وعلاجه إلا إذا تسلم من وزارة الصحة خطاباً‮ ‬بذلك‮!!‬

ونفي‮ ‬المصدر أن‮ ‬يكون‮ »‬مبارك‮« ‬نفسه أو أي‮ ‬من أقاربه أو معارفه من حاول وضع أية مبالغ‮ ‬في‮ ‬المستشفي‮ ‬تحت حساب علاج الرئيس المخلوع أو زوجته‮.‬

وأكد المستشار الدكتور‮ ‬يحيي‮ ‬البنا رئيس محكمة اسئناف القاهرة،‮ ‬أن محاكمة مبارك وزوجته،‮ ‬علي‮ ‬الأضرار التي‮ ‬لحقت بالشعب وخزائن وممتلكات الدولة ضرورة‮.‬

وأكد أن إدانتهما في‮ ‬تلك المحاكمات شرط لتطبيق العفو عنهما من عدمه،‮ ‬لأنها ليست مسألة سياسية تحتاج لاستفتاء شعبي‮ ‬بالموافقة علي‮ ‬العفو عنهما أو عدم العفو‮.‬

وأوضح أن دستور‮ ‬1971‮ ‬والإعلان الدستوري‮ ‬نظما مسألة العفو عن العقوبة

بإلغائها كليا أو جزئياً‮ ‬مع الإبقاء علي‮ ‬الجريمة،‮ ‬أو العفو الشامل بإصدار قانون‮ ‬يرفع صفة التجريم عن الجريمة ذاتها‮.‬

وأوضح أن العفو‮ ‬يتم بعد تقديم الرئيس السابق حسني‮ ‬مبارك وزوجته سوزان ثابت للمحاكمة وصدور حكم قضائي‮ ‬بإدانتهما‮.‬

وأضاف لابد أن‮ ‬يكون هذا الحكم قد استنفد كافة طرق الطعن لاحتمال إلغائه أو تعديله،‮ ‬إذا كان قابلاً‮ ‬للطعن،‮ ‬ثم صدور قرار بالإعفاء من تنفيذ العقوبة المحكوم بها‮.‬

وأشار إلي‮ ‬أن محكمة النقض أوضحت أن العفو عن العقوبة لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يمس الفعل ذاته،‮ ‬ولا‮ ‬ينفي‮ ‬الصفة الجنائية،‮ ‬التي‮ ‬تظل عالقة به،‮ ‬ولا‮ ‬يرفع الحكم أو‮ ‬يؤسس،‮ ‬فيما نفذ من العقوبة،‮ ‬بل‮ ‬يقف دون ذلك جميعاً‮.‬

وأوضح أن صدور قرار بالعفو عن العقوبة لمبارك وزوجته ليس عن الجرائم التي‮ ‬ارتكبها كل منهما،‮ ‬أو إعفائهما من المثول أمام القضاء وإنما‮ ‬يتطلب المراحل الثلاث المشار إليها وهي‮ ‬المحاكمة والإدانة واستنفاد طرق الطعن علي‮ ‬الأحكام الصادرة ضدهما‮.‬

وأضاف أن العفو الشامل بقانون،‮ ‬هو أمر‮ ‬غير متصور حدوثه،‮ ‬إذ هو إجراء قانوني‮ ‬يزيل الصفة الإجرامية عن الفعل المؤثم بأثر رجعي،‮ ‬ويصير كأنه فعل مباح‮!‬

وأوضح‮ »‬البنا‮« ‬أن خطورة هذا النوع من العفو أنه لا‮ ‬يستفيد منه مبارك وزوجته فحسب،‮ ‬وإنما‮ ‬ينصرف أثره لكل من أسهم معهما في‮ ‬ارتكاب الجرائم المعفي‮ ‬عنها‮!‬

أهم الاخبار