كردون أمنى لمنع وصول المتظاهرين ل"أبوحصيرة"

ثورة الغضب

الاثنين, 16 مايو 2011 22:17
البحيرة- حسني عطيه:


فرضت قوات الشرطة طوقا امنيا علي منطقة ضريح أبو حصيرة لليوم الثاني علين التوالي وقامت بعمل حاجر امني عند كوبري أبو الريش المؤدي إلي الضريح لمنع المتظاهرين من دخولهم قرية دميتيوه بدمنهور التي يقع فيها قبر أبو حصيرة الذي يزوره الصهاينة سنويا في أواخر شهر ديسمبر رغم وجود حكم قضائي يمنع ذلك. وكانت محاولات احتجاجية دعا لها حزب الكرامة ومنسقو حملة دعم حمدين صباحي والحزب الناصري وحملة فوق ارضي لن تمروا للتظاهر أمام ضريح أبو حصيرة و حمل فيه المتظاهرون أعلام فلسطين مرددين العديد من الهتافات المنددة بإسرائيل. وشارك ائتلاف شباب الثورة بالبحيرة في المسيرة التضامنية مع الانتفاضة الفلسطينية التي خرجت من كليات جامعة دمنهور حتى كوبري أبو الريش في طريقها للتظاهر أمام ضريح أبو حصيرة وقد تعرض بعض المشاركين في المسيرة إلى الهجوم من قبل عدد من البلطجية. بينما قدم جمال منيب القيادي بالحزب الناصري

بمذكرة للحاكم العسكري بدمنهور حول هذه الأحداث و قال بيان لحزب الغد بالبحيرة بعنوان :" الاعتداء على مسيرة سلمية بمدينة دمنهور " انه يشعر بالصدمة من اعتداء على مسيرة سلمية توجهت للتظاهر أمام ضريح أبو حصيرة بالقرب من مدينة دمنهور. من جانبه قال حسين القباني عضو ائتلاف مدونون ضد أبو حصيرة أن الجميع ينتظرون نظر وزارة الخارجية المصرية العاجل في أمر أبو حصيرة بمدينة دمنهور بما يجعلها تتخذ قرارا من شانه استعادة كرامة وكبرياء مصر وطالب القباني باحترام أحكام القضاء المصري ووقف مثل هذه الاحتفالات الصهيونية السنوية لضريح أبو حصيرة مشيرا إلي أن هذا القرار المنتظر شعبيا أمر لا يجب المساومه عليه أو التنازل عنه أو التفريط فيه .*وأكد القباني انه لا اختلاف علي الأولويات التي تدعم قضية بناء مصرالديمقراطية ودولة القانون والمؤسسات لكن قرار مثل وقف نهائي لزيارة القبر أمر يجب أن يضع في حسبان الحكومة

 

أهم الاخبار