محاكمة 14 ضابطا لقتل وإصابة 66 بحدائق القبة

ثورة الغضب

السبت, 14 مايو 2011 12:01
كتب: ابراهيم قراعة


بدأت محكمة جنايات القاهرة أولى جلسات محاكمة 14 ضابطا وأمين شرطة من قسم شرطة حدائق القبة بالقاهرة والمتهمين بقتل 22 شخصا وإصابة 44 آخرين فى المظاهرات السلمية التى اندلعت فى البلاد . شهدت الجلسة وقائع ساخنة من قبل أسر الضحايا الذين أصابتهم حالة من الهياج عقب مشاهدة المتهمين داخل قفص الإتهام وهم العميد ايهاب خلاف مامور قسم الحدائق القبة والمقدم محمد احمد يوسف رئيس المباحث والنقباء قدرى محمود الغرباوى وكريم محمد يحيى واحمد مصطفى وهشام مصطفى مشهور ووائل عز الدين وعلى فوزى والملازم اول محمد محمود عبدالقادر وأمناء الشرطة صابر عبدالله ابراهيم وصابر كمال مصطفى واحمد خليفة عميرة وصبرى عبدالحميد وحمدى عبدالمجيد ابراهيم .
وقامت النيابة العامة بتلاوة أمر الاحالة الذى تضمن قيام المتهمين بإطلاق الرصاص على المتظاهرين أثناء ثورة 25 يناير وأن المتهمين بيتوا النية وعقدوا العزم على بث الرعب والخوف فى قلوب المتظاهرين وتفرقتهم بالقوة.
وأكد أمر الاحالة أن المتهمين استخدموا الاسلحة النارية والخرطوش بالمخالفة للقواعد والتعليمات المنظمة لاستخدام تلك الاسلحة فى تلك الاحوال .
وأكدت النيابة ان المتهم الاول العميد ايهاب خلاف قام بإطلاق الاعيرة النارية على المتظاهرين

من سلاحه الميرى وقتل محمد عبد المنعم جلال عبد اللطيف امام قسم شرطة حدائق القبة
وبعدها قامت هيئة المحكمة برئاسة المستشار صبرى محمد حامد وعضوية المستشارين عبد التواب ابراهيم محمد علاء الدين عباس وامانة سر محمد علاء ومحمود كمال.
ونفى المتهمون التهم المنسوبة لهم بقتل المجنى عليهم .
وبعدها أصيب أهالى الضحايا بحالة من الغضب وقاموا برفع لافتات كتب عليها " لو القضاء انصفكم نحن فى انتظاركم " والشعب يريد حق الشهيد " .
وأكد دفاع المجنى عليهم انه تقدم بقائمة باسماء الضباط المتهمين الذين لم ترد اسمائهم فى امر الاحالة او التحقيقات التى جرت بمعرفة النيابة العامة وهم العقيد اشرف عبدالقادر والنقيب محمد صالح والملازم اول احمد ناجى والملازم محمد دياب والنقيب كريم الدسوقى وضم 10 امناء شرطة وهم محمد صلاح وحمادة السيسى واحمد النجار واحمد البندارى وشعبان عبدالحميد وخليل و محمود على ومدحت رمضان وابو العزم محمد وطلب ياسر محمد
سيد احمد دفاع المدعين بالحق المدنى ضم دفتر قسم الشرطة الخاص بالسلاح وضم بعض الاوراق الخاصة من قضية قتل المتظاهرين الكبرى المتهم فيها اللواء حبيب العادلى و6 من مساعديه وضم دفتر احوال القسم .
واكد احد الشهود أن الرائد محمد رضوان معاون قسم الحدائق اشعل الفتنة بمنطقة الحدائق عقب قيامه باذاعة خبر قيام البلطجية بالحضور الى القسم لاشعال النار فيه مما تسبب فى حالة هياج من قبل الضباط، وتبين ان الضابط تم نقله الى قسم المرج .
وطلب دفاع المدعين بالحق المدنى سماع شهادة كل من امناء الشرطة سلامة عواد ومحمد جمعة ومصطفى شعبان ومسعد يوسف ورامى عبدالدايم ووصلاح عبدالعاطى ووالعقيد هشام الوالى نائب مامور القسم كشهود اثبات وطلب دفاع المتهمين ضم محضر حريق القسم المحرر فى 29 يناير الماضى والذى لم تحقق فيه النيابة العامة حتى تاريخ القضية وطلب حبس المتهمين احتياطيا وطلب الدفاع من المحكمة باجراء التحقيق فى الواقعة وطلب استخراج صورة رسمية من التحقيقات .
وعقب انتهاء الجلسة اصيب اهالى المجنى عليهم بحالة من الهياج وقاموا بتوجيه الشتائم الى الضباط المتهمين وقامت القوات المسلحة بالسيطرة عليهم قبل ان تتحول قاعة المحكمة الى ساحة من القتال وأعمال الشغب .
وتم اخراج الاهالى خارج القاعة للحفاظ على امن المحكمة وعدم تعطيل سير العمل .
وحضر المتهمون فى ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت وتم ايداعهم قفص الاتهام ووضع حراسة امنية على مداخل ومخارج المحكمة.

أهم الاخبار