رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كاتب أمريكي ينتقد محدودية دعم واشنطن لثورة مصر

ثورة الغضب

الأربعاء, 20 أبريل 2011 17:15
كتبت – ولاء جمال جبّة:

دعا كاتب أمريكي إدارة الرئيس باراك أوباما إلى دعم الثورة المصرية التي قامت من أجل تحقيق الديمقراطية بدلا من تركيز جهودها على دعم المجهود الحربي والعمليات العسكرية في أفغانستان.

وأعرب ديفيد أجنتايوس في مقال له بصحيفة "واشنطن بوست" عن دهشته من تخصيص بلاده نحو 110 مليارات دولار سنويا للحرب في أفغانستان وكذلك نحو 3.2 مليار دولار معونات عسكرية واقتصادية لباكستان فيما لم تخصص سوى 150 مليون دولار مساعدات للثورة المصرية قائلا: إنه من منطلق المصلحة الأمريكية ومستويات الإنفاق فإن هذا المبلغ لا معنى له.
وأضاف الكاتب قائلا إنه على الرئيس أوباما أن يغتنم هذه الميزانية الهائلة لتغيير نفقات الأمن الوطنى السنة المالية المقبلة، باعتبار أن المنطقى بدلا من إنفاق كل هذه الأموال على الحرب فى أفغانستان بهدف منع الهجمات الإرهابية المستقبلية التى سيقوم بها تنظيم القاعدة، أن ندعم الديمقراطية فى مصر الأمر الذي سيكون بمثابة مواجهة قوية – حسب الكاتب - فى وجه انتشار الفكر الإسلامى المتشدد، وبذلك يكون دعم الديمقراطية المصرية أفضل من الاستقرار المنشود فى
أفغانستان.
وأكد الكاتب أن هذا ليس سحبا للبساط من تحت أقدام أفغانستان أو باكستان، ولكن الصراع الدائر فى أفغانستان وباكستان يفرض علينا أن نكون أكثر حرصا على دعم الديمقراطية التى قامت من أجلها الثورة الشعبية المصرية لأن أهم أولوية لسياسة الولايات المتحدة فى مواجهة الإرهاب هى أن نساعد ثوار ميدان التحرير لبناء بلد جديد قوي يستطيع قيادة بقية البلدان العربية والإسلامية إلى مستقبل أفضل وأكثر أمنا، مشيرا إلى أن المصريين فى حاجة إلى المساعدة لإصلاح اقتصادهم المدمر، ولعودة الروح المعنوية لجهاز الشرطة. وختاما؛ شدد الكاتب على أهمية أن تعى الولايات المتحدة الأماكن التى تصرف فيها الأموال والتى – فى الوقت نفسه – تخدم مصالحها.

أهم الاخبار