عبدالعزيز: مصالحة الفاسدين "مرفوضة"

ثورة الغضب

الأحد, 17 أبريل 2011 09:53
كتبت - هبة عبدالهادي:


شدد المستشار زكريا عبدالعزيز رئيس محكمة الجنايات ورئيس نادى القضاة السابق, على أن مبدأ المصالحة مع رموز النظام السابق مرفوض من الأساس, لأن "الجريمة تساوى عقاب"، خاصة أنها ليست قضية خاصة لكنها قضية حق دولة وشعب. وقال فى مداخلة تليفونية على قناة "أون تى فى" مساء أمس السبت: إن مقارنة مصر بحالة دول أخرى لا تصح،

فلكل دولة ظروفها الخاصة بها.

وتابع إن صح أن هناك أموالا مهربة للخارج فعلينا أن نعترف بأن الدول الأوروبية تحافظ على هذه الأموال وتعيدها شريطة حكم قضائى نهائى، بناء عليه يتم رد هذه الأموال المهربة، أما بالنسبة لقضايا قتل المتظاهرين فهذه جرائم منصوص عليها فى القانون الجنائى,

كذلك يمكن محاكمتهم على الشق السياسى وسيصدر قرار من الحكم العسكرى بمحاكمة هؤلاء على ما اقترفوه .

وردا على سؤال هل من الممكن أن تماطل الدول التى لديها هذه الأموال فى ردها إلى مصر؟ قال المستشار زكريا عبد العزيز إنه من الممكن أن تماطل هذه الدول فى رد هذه الأموال، لكن العالم كله يحترم القضاء المصرى ولو صدر حكم باسترداد هذه الأموال المهربة سينفذ بالفعل, وسترد هذه الأموال المستولى عليها بدون وجه حق.

أهم الاخبار