رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القوى الوطنية تدعو لتعليق مليونية الجمعة

ثورة الغضب

الأربعاء, 13 أبريل 2011 18:50
كتب-صلاح شرابي:

دعت بعض القوى الوطنية المصرية من أحزاب وقوى سياسية وشبابية الي تعليق المظاهرات او الاعتصام بميدان التحرير يوم الجمعة القادمة لمنح المجلس العسكري والحكومة الفرصة لمتابعة سرعة إنجاز أهداف الثورة، مطالبين شباب مصر بضرورة تطبيق ذلك.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بنقابة الصحفيين تحت عنوان "يد واحدة في مواجهة الثورة المضادة" بهدف كشف الحقيقة وسرعة التحقيقات حول أحداث ميدان التحرير يومي الجمعة والسبت الماضيين وإعلان النتائج بشفافية تامة.
ورحب المؤتمر بقرارالمستشار عبد المجيد محمود النائب العام، بحبس كل من الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه علاء وجمال معربين عن سعادتهم البالغة بالقرار.
وحذرت القوى الوطنية الثورية من محاولات استدراج الشعب بعيداً عن الأهداف السياسية وفي مقدمتها سرعة وجدية التحقيقات لرءوس النظام البائد
وضرورة حل المجالس المحلية وتغيير المحافظين وحل الحزب الوطني.
ورفض الحضور محاولات الوقيعة بين الشعب والجيش لدوره التاريخي وتعهده بضمان وحماية مطالب الثورة، كذلك وجود ضباط بالزي العسكري وسط المتظاهرين المدنيين أيا كانت المبررات علي حد قولهم.
واعتبروها أحد فصول المؤامرة والثورة المضادة، واحتفاظ المدنيين بحقهم في الاعتصام والتظاهر السلميين ولا يجوز الاعتداء عليه أو تجريمه بأي شكل.

من جانبه أكد حمدي قنديل أن القوى الوطنية ستظل تتابع سير التحقيقات سواء مع الرئيس المخلوع وأسرته أو قيادات الحزب الوطني ورجال الأعمال المتورطين، معلنا عن اتخاذ خطوات ضد أي تباطؤ في التحقيقات.

وشدد شباب الثورة على توحيد الجهود والقرارات الفترة المقبلة،

وأن القوى الوطنية ستبدأ سلسلة من اللقاءات التنسيقية فيما بينها، معتبرين أن وضع مبارك رهن الحبس واستمرار التحقيقات معه دليل على نجاح الثورة.

وقال الدكتورمحمد البلتاجي، القيادي بجماعة الاخوان المسلمين إن القوى الوطنية ستتشاور فيما بينها لتحديد ما إذا سيتم الدعوة لمليونية جديدة في ميدان التحرير يوم 25 إبريل الجاري من عدمه وفقاً لسير التحقيقات وجديتها حتى هذا التاريخ.

وشارك في المؤتمر كل من الاعلامي حمدي قنديل والدكتور عبد الجليل مصطفى منسق الجمعية الوطنية للتغيير والأديب العالمي علاء الأسواني والكاتبة سكينة فؤاد، القيادية بحزب الجبهة والنائب السابق محمد البلتاجي، الي جانب لفيف من شباب الحركات السياسية.

ووقع على البيان كل من الجمعية الوطنية للتغيير وجماعة الإخوان وأحزاب الكرامة والغد والعمل والوسط والجبهة الديمقراطية والشيوعي الاشتراكي والشعب المصري والعدل الاجتماعي ومجلس أمناء الثورة وائتلاف شباب الثورة وجبهة شباب الثورة واتحاد شباب مصر الحر وتحالف ثوار مصر وائتلاف مصر الحرة-وفقاً لما أعلنه الإعلامي حمدي قنديل.

أهم الاخبار