رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"أنجلوس تايمز": الجيش المصري يبذل ما في وسعه لحماية الثورة

ثورة الغضب

الثلاثاء, 12 أبريل 2011 18:22
بوابة الوفد – قسم الترجمة :


ذكرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية أنه رغم توترات العلاقة بين الجيش والثوار بسبب أحداث فجر السبت الماضي في ميدان التحرير، إلا أنه لا يمكن القول بعد أكثر من شهرين من الثورة سوى أن الجيش قد بذل ما في وسعه للحفاظ على الثورة.

وأشارت الصحيفة إلى أن القوات المسلحة بالنسبة للمصريين هي المؤسسة التي تلقي التقدير الأكبر ومن المرفوض أن يمسها أحد بسوء.

وأضافت أن ذلك ينبع من الدور الذي لعبه الجيش في حياتهم حتى خلال فترة حكم مبارك ودولته البوليسية.

وأشارت إلى إسهامات الجيش في التخفيف من أزمات المصريين ومنها أزمة رغيف الخبز التي تفاقمت عام 2008 حيث تدخل من خلال مخابزه وزود ملايين المصريين بما يكفيهم ونجح في

تجاوز قلق المواطنين بشأن سلعة أساسية بالنسبة لهم. كما اتخذ الجيش في الأسابيع الأخيرة خطوات نحو الديمقراطية رغم ما يبدو من تمسكه بتقاليده المتشددة.

وأضافت الصحيفة أنه بعد تنحي مبارك عن الحكم بعد نحو 30 عاما قضاها في السلطة حدد الجيش موعدا للانتخابات البرلمانية، كما ألقى القبض على الكثيرين من الوزراء في نظام مبارك، كما عزل عددا من المحافظين واستدعي مبارك ونجليه للتحقيق بشأن تهم بالفساد واتهامات أخرى. كما أن قادة الجيش بذلوا جهدا كبيرا من أجل إحياء الاقتصاد الذي خسر ملايين الدولارات على وقع التطورات التي وقعت الشهرين الماضيين بفعل تراجع السياحة

وتضرر قطاع الأعمال.

وأشارت الصحيفة إلى أنه رغم ذلك فإن العديد من بواعث القلق ما زالت في نفوس المصريين منها عدم محاكمة مبارك الذي يبدو أنه غير نادم في مقره بشرم الشيخ.

ونقلت عن الناشط محمود عباس قوله "إنها ثورتنا لقد ساعدنا الجيش في تحقيق أهدافنا ولكنها ثورتنا التي قمنا بها" ، مشيرا إلى ملامح توتر في العلاقة مع الجيش بفعل الأحداث التي وقعت فجر السبت.

وأضافت أن ذلك يشير من واقع تطورات الوضع في مصر إلى أن الثورة ما زالت مستمرة وأن الثوار ما زالوا قادرين على إدارة مسيرتها رغم الأحداث التي توحي بأن ربيع الديمقراطية في مصر يواجه حالة من الاضطراب.

وعبر الناشط عصام رفعت عن تحفظه على ما اعتبره عدم تحقيق الجيش أمنيات الثوار رغم أنهم منحوه الوقت الكافي لذلك. وأضاف إننا نريد المزيد من الضغط على الجيش من أجل التخلص من بقايا النظام وتقويض أي احتمال لثورة مضادة.

 

 

 

أهم الاخبار