جارديان: مصر بعد مبارك أنظف

ثورة الغضب

الأحد, 13 مارس 2011 11:00
كتب - جبريل محمد:


رأت صحيفة بريطانية أن مصر الجديدة ستكون مختلفة تماما عن مصر في عهد الرئيس المخلوع حسني مبار ك، وبدأت هذه الملامح تظهر للعلن خلال الأيام التي تلت سقوط مبارك، وظهر ذلك محاولة تجميل هذا البلد، فضلا عن التكافل الاجتماعي الذي تزايد وكأن مصر بعد الثورة أصبحت أسرة واحدة. وقالت صحيفة "الجارديان" اليوم الأحد إن :" حملة نظافة عامة تشهدها القاهرة منذ رحيل مبارك حتى الأرصفة بدأت تدهن باللون الأبيض والأسود".

ونقلت الصحيفة عن ليز وبارنز جوردون وهما معلمان بريطانيان وافدين للقاهرة ويعيشان في منطقة المعادي، قولهما إن هناك

جسرا يمر عليه كل صباح، وكان قبل سقوط مبارك مزدحم بالناس وتتناثر عليه القمامة والفضلات، إلا أن الوضع بعد سقوط الرئيس تغير وأصبح نظيفا جدا.

ويقول جوردون عندما كنت عند الجسر الأسبوع الماضي كان نظيفا جدا، وأصبح هكذا منذ تنحي مبارك، الناس قاموا بتنظيفه .. إنه مظهر من مظاهر الأمل المكتشف حديثا ويمكنك أن تشعر به بين الناس".

وتوضح الصحيفة أن منقطة المعادي ليست الوحيدة التي قام الناس بتنظيفها، فالمصريون جميعا على اختلاف طبقاتهم

أصبحوا أكثر حماسة ووطنية، وأصبحوا يعتزون ويفخرون ببلدهم الذي يرونه قلب العالم العربي وينفض عنه غبار الاستعمار ليصبح دولة عربية قوية تواجه العالم وتصنع مستقبلها بشروط أهلها.

وتحدثت الصحيفة عن أن المصريين تحت حكم مبارك طيلة 30 عاما ضاعت لديهم فكرة الفخر والاعتزاز بالوطن وهم يشاهدون بلدهم يحكمها رجل كبير تبعا لمصالحه الشخصية هو وأولاده ورفاقه، فمبارك الآن رمز لمصر القديمة.

وقارنت الصحيفة بين المجتمع البريطاني والمصري فيما يخص موضوع التكافل، وتقول :في المملكة المتحدة الفقراء يعانون إذا قطعت عنهم الخدمات أو تم تقليصها، في حين أن الأغنياء سيظلون كما هم لن يتأثروا بتخفيض الخدمات التي تقدمها الحكومة، لكن في القاهرة وفي الأحياء الفقيرة والغنية نجد الجميع يدعم كل منهما الآخر.

أهم الاخبار