رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المشير قال لمبارك: أوقف حمام الدم

ثورة الغضب

الأربعاء, 09 مارس 2011 11:45
بوابة الوفد- صحف:


قارن د.مصطفى الفقي بين موقف الرئيس السابق حسني مبارك والعقيد معمر القذافي من الثورة الشعبية قائلا:" إن المشير قال لمبارك أرجوك اتخذ قرارا وأوقف حمامات الدم. والرجل تصرف في النهاية من أجل حقن الدماء وهنا يظهر الفارق بين مبارك والقذافي". وأشار الفقي، في حوار مع صحيفة "المصري اليوم"، إلى أن حكومة نظيف عجلت بسقوط مبارك قائلا:" حكومة نظيف كانت مهزوزة، واستعلاء نظيف بلغ حدا لا يمكن تصوره ، ربما يسلم علينا بهذا الاستعلاء لأنه طويل القامة وأنا قصير، وهذه الوزارة قد تكون قد حققت نجاحات رقمية فى معدلات النمو، لكنها لم تصل إلى الطبقات الفقيرة، كانت بالتأكيد حكومة الأثرياء والأغنياء والشرائح العليا ".
وحول مطالب البعض تكريم الرئيس والآخرين الذين

يطالبون بمحاكمته قال الفقي: "أرى أن نفصل بين ما نحن فيه وبين الماضى، وأن نقطع صلتنا به وأن يبقى مبارك فى ذاكرتنا عسكريا مرموقا ورئيسا أدى فى فترة معينة، خصوصا فى البدايات، دوراً مهماً ومرموقا، يذكر له البنية الأساسية فى الثمانينيات، فضلا عن قضية طابا وغيرها من المواقف".
وتابع: "أتوقع أن يسأل رئيس المجلس العسكرى عن الرئيس، إنسانيا، وغيره، لكن هذا الأمر ليس له بعد سياسى".
وتحدث الفقي عن نجلي مبارك قائلا: "علاء لم يكن متعاليا على الإطلاق.. كان بسيطا جدا، وكان يأخذ ابنه الراحل وابنه الحالى إلى الملاعب دون حراسة" في حين "
أن جمال شخصية متحفظة ولا يبتسم كثيرا ولا يضحك ولا يداعب الناس، وهذا جزء كبير من فقر الكاريزما".
وحول منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية، قال الفقي إن هناك توجها ما إلى عدم تولي مصر الأمانة قائلا:" إن فرص مصر فى الحصول على هذا المنصب هذه المرة يحكمها أمران، أولهما الحماس العربى للثورة المصرية وهذا عنصر إيجابى، أما الثانى وهو غير إيجابى فهو الشعور بالرغبة فى تدوير المنصب".
وتابع : "قرأت مقالا لكاتب عربى فى الحياة اللندنية يطلب خروج المنصب من مصر بل والخروج على الميثاق ونقل المقر، وإذا لم ترشح مصر وجها عربيا مقبولا عرف بتاريخه وكتاباته القومية، فإن الأمر سيكون صعبا، وأترك الأمور لله، ولا أسعى إلى شىء".
وأشار الفقي إلى أن ترشيح د.مفيد شهاب لم يحسم حتى الآن وأنه لم تتضح ردود الفعل فى هذا الشأن قائلا: "لا أعتقد أن الخارجية المصرية متحمسة لترشيحه، لكن القرار فى النهاية للمجلس العسكري".

أهم الاخبار