نيابة السيدة زينب تحقق في‮ ‬بلاغات ضد‮ »‬مبارك‮«‬

"الخانكة‮" ‬تستمع إلي‮ ‬أقوال مسئولي‮ ‬السجون حول تهريب المساجين

ثورة الغضب

الثلاثاء, 01 مارس 2011 20:00
كتب ـ صلاح الوكيل ومونيكا عياد‮:‬

تواصل نيابة السيدة زينب بإشراف أحمد الابرق رئيس النيابة الاطلاع علي‮ ‬بلاغات بالفساد ضد رئيس الجمهورية السابق حسني‮ ‬مبارك وبعض الوزراء السابقين‮.

‬كما بدأت التحقيق في‮ ‬800‮ ‬بلاغ‮ ‬حول أحداث العنف والبلطجة أثناء ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير واستدعت‮ ‬500‮ ‬مواطن تم الاعتداء عليهم‮ ‬يوم جمعة الغضب للاستماع الي‮ ‬أقوالهم‮. ‬وكشفت تحقيقات النيابة التي‮ ‬باشرها اسماعيل‮ ‬غزاوي‮ ‬وكيل أول نيابة السيدة زينب ان أحداث‮ ‬يوم جمعة الغضب أسفرت عن مصرع‮ ‬15‮ ‬مواطناً‮ ‬من منطقة السيدة زينب وتبين اختناق اثنين منهم اثر استنشاق بالغازات السامة من القنابل المسيلة للدموع‮. ‬كما تبين من التحقيقات ان عبدالرحمن محمد نقيب الشرطة أصيب بكسر في‮ ‬رجله‮ ‬يوم‮ ‬26‮ ‬يناير أثناء محاولة المتظاهرين اقتحام مجلس الشعب‮. ‬وقال المجني‮ ‬عليه انه كان‮ ‬يقف حراسة لمجلس الشعب وفوجئ باندفاع المتظاهرين تجاه المجلس فحاول منعهم من الدخول إلا انه تعرض لضغط منهم أسفر عن كسر رجله‮. ‬وانتقل فريق من النيابة باشراف محمد محب وكيل أول نيابة السيدة زينب لمعاينة مبني‮ ‬طوارئ محافظة القاهرة الذي‮ ‬احترق‮ ‬يوم جمعة الغضب علي‮ ‬يد البلطجية والخارجين عن القانون بإلقاء زجاجات المولوتوف،‮ ‬وتبين من المعاينة الاولية ان المبني‮ ‬احترق بواسطة زجاجات المولوتوف‮. ‬واستمعت النيابة إلي‮ ‬موظفي‮ ‬المبني‮ ‬الذين أوضحوا انهم فوجئوا‮ ‬يوم الاحد أول‮ ‬يوم للعمل عقب جمعة الغضب باحتراق المبني‮ ‬وسرقة الأحراز والعهدة وبعض التكاتك وحرقوا الاجزاء الاخري‮. ‬أمرت النيابة بانتداب المعمل الجنائي‮ ‬وسرعة تحريات المباحث للقبض علي‮ ‬المتهمين واستدعاء مدير الجهاز لسماع أقواله‮. ‬وأمرت النيابة بنقل الجثث المجهولة الي‮ ‬مشرحة زينهم وتم التعرف علي‮ ‬جثة
أحدهم وهو محمد أمين محمود وسلمت لأقاربه‮. ‬وأمرت بتشريح جثث المتوفين لبيان سبب الوفاة وسرعة تحريات المباحث حول وقائع اقتحام المنازل وسرقة المحلات‮. ‬

واستمعت نيابة الخانكة برئاسة المستشار محمد حمزة المحامي‮ ‬العام لنيابات شمال القليوبية وأحمد لطفي‮ ‬الديب رئيس النيابة الي‮ ‬أقوال وكيل مصلحة السجون ومأمور سجن المرج ومأمور سجن أبو زعبل وأكدوا في‮ ‬أقوالهم ان الهجوم المسلح منظم للغاية وقادته عصابات مسلحة‮. ‬وأشاروا الي‮ ‬أن قوات الشرطة والحراسة الموجودة في‮ ‬السجون لم تكن كافية لصد هجوم من هذا النوع وفوجئت القوات بأن منفذي‮ ‬الهجوم لديهم أسلحة ثقيلة وخفيفة واستعانوا ببعض سيارات النقل والمعدات الثقيلة للهجوم علي‮ ‬السجن‮. ‬وأوضحوا ان قوات الحراسة في‮ ‬هذه السجون حاولت في‮ ‬البداية التصدي‮ ‬لمحاولات الهجوم لكنهم حينما فشلوا بدأوا في‮ ‬الهروب من الساحة خوفاً‮ ‬علي‮ ‬أنفسهم فضلاً‮ ‬عن حالة الانفلات الامني‮ ‬التي‮ ‬سيطرت علي‮ ‬البلاد منذ جمعة الغضب‮. ‬وأكدوا ان أغلب حالات الهجوم علي‮ ‬السجون تمت مساء اليوم التالي‮ ‬مباشرة‮.‬

كما كشفت تحقيقات النيابة ان أغلب الذين نفذوا الهجوم علي‮ ‬السجون من تجار المخدرات بمنطقة المثلث الذهبي‮ ‬وبعض الاعراب من شمال سيناء ومعهم آخرون من المسجلين بالمنطقة‮. ‬وطلبت النيابة استعجال تقرير اللجنة المشكلة من المحافظة لحصر الخسائر والتلفيات في‮ ‬السجون التي‮ ‬تعرضت للهجوم‮. ‬كما طلبت سرعة التحريات لتحديد منفذي‮ ‬الهجوم علي‮ ‬السجون من خلال الاقوال التي‮ ‬وردت علي‮ ‬ألسنة بعض ضباط الحراسة وأفراد الامن والمسجونين الذين رفضوا الهروب،‮ ‬وتبين استيلاء الجناة علي‮ ‬الخيول والمواشي‮ ‬من مزرعة سجن المرج التي‮ ‬تقع علي‮ ‬مساحة‮ ‬30‮ ‬فداناً‮.‬

أهم الاخبار