رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رغم الإفراج.. معتقلو سيناء السياسيون مازالوا مسجونين

ثورة الغضب

الجمعة, 25 فبراير 2011 18:39
كتبت- جميلة على:

رغم قرار وزير الداخلية الحالى محمود وجدي بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين والجنائيين فى سيناء، إلا أن هذا القرار لم ينفذ حتى الآن إلا على الجنائيين فقط، كما يقول بعض أهالى المعتقلين السياسيين بسيناء.

وفي تصريح خاص لـ"بوابة الوفد الإلكترونية" قالت إيمان أحمد حمدان زوجة أحد المعتقلين ويدعى أحمد عبدالله حمدان بالعريش: إن زوجها الذى اعتقل منذ عام لم يخرج حتى الآن رغم قرار الوزير، كما لم يصدر ضده أى حكم قضائى.

وتضيف إيمانك إن زوجها اعتقل بقرار من مباحث أمن الدولة وهو الآن بسجن الوادى الجديد الذي يضم حوالي 50 معتقلا سياسيا، ويعانون من أهوال، حيث إن أمن السجن لا يعطيهم الطعام إلا بصعوبة بالغة، بالإضافة لسوء الأوضاع داخل السجن بعد الثورة.

ويلتقط صبحى سلامة من العريش طرف الحديث ليؤكد للوفد صحة أقوال إيمان، حيث إن لديه أخا وهو يوسف سلامة عمره 23 عاما، اعتقل فى أحداث

شرم الشيخ عام 2005 وهو فى سجن الوادى الجديد، ولم يصدر ضده أى حكم جنائى بالإضافة لمنع أسرته من زيارته منذ عامين ورغم قرار وزير الداخلية إلا إنه لم يفرج عنه حتى الآن.

كما أن ليوسف سلامة ابن خال اعتقل معه فى نفس العام على خلفية أحداث شرم الشيخ أيضا ويدعى مبارك إسماعيل عبدالله وهو فى سجن طرة ومن سكان العريش ومع ذلك هو الآخر لم يتم الإفراج عنه.

ومن ناحية أخرى تظاهر ما يقرب من 5000 من أهالى سيناء اليوم الجمعة أمام مسجد الرفاعى بالعريش للمطالبة بخروج المعتقلين.

 

أهم الاخبار