امين شرطة: العادلي فصلني لأني اصلي

ثورة الغضب

الثلاثاء, 22 فبراير 2011 08:28
خاص - بوابة الوفد:

حبيب العادلي وزير الداخلية السابق

قدم أمين شرطة كان يعمل في مكتب وزير الداخلية السابق حبيب العادلي بلاغا للنائب العام ضد العادلي و4 من كبار الضباط في

الوزارة، قال فيه انه عمل في مكتب الوزير لمدة 14 عاما ،انتهت بالتحفظ عليه بمعرفة جهاز امن الدولة واحالته الى محاكمة عسكرية وفصله من الخدمة ،بتهمة صلاة الفجر في مسجد يرتاده "ملتحون" في حدائق القبة .

 

واضاف البلاغ ان واقعة التنكيل بأمين الشرطة بدأت في ديسمبر عام 2009 ،وتمت بتأشيرة من "العادلي " نفسه .

وطالب امين الشرطةبالتحقيق في الظلم الذي وقع عليه

من قبل كل من الوزير واللواء حسن عبد الرحمن رئيس جهاز مباحث امن الدولة واللواء مجدي التهامي مساعد وزير الداخلي لشئون الافراد والمقدم شريف رشدي رئيس قسم مكافحة التطرف في لاظوغلي واعادته الى العمل .

ومن جهتهم قدم 150 مواطنا من جيران امين الشرطة الذي يدعى محمد أحمد القط شهادة الى اللواء محمود وجدي وزير الداخلية ،اكدوا فيها ان "القط" مثالا لرجل الشرطة الذي يتمنى المواطن ان يراه في كل مواقع عمل الوزارة ،وطالبوه باعادته الى عمله ورفع الظلم عنه .

 

 

أهم الاخبار