ل.انجلوس: شرطة مصر تطلب العفو

ثورة الغضب

الأحد, 20 فبراير 2011 13:44
كتب – جبريل محمد:

عاد المصريون يبتسمون من جديد، وبات بإمكانهم الآن قول ما يريدون ضد الحكومة دون خوف من الشرطة أو أي جهاز آخر.

وبعد سنوات من القمع الوحشي والدولة البوليسة التي كان عمودها الأساسي الشرطة، خرج ملايين المصريين يوم الجمعة الماضية ليحتشدوا في ميدان التحرير وأحياء القاهرة، يحتفلون بالنصر والحداد على شهداء الثورة الـ365.

وفي تقرير نشرته صحيفة "لوس انجلوس تايمز" الأمريكية يقول إنه رغم

التواجد الأمني البسيط في الشارع بعد أحداث 28 يناير المعروف بـ"يوم الغضب" حين اختفت الشرطة، إلا أن الشارع يعيش حالة من الأمن، بخلاف الساعات الأولى التي تلت يوم الغضب، الأمر الذي يدحض كل الشائعات التي يروجها النظام بأن الفوضى ستعم البلاد، ويظهر عدم حاجة الناس للشرطة بعد الانتهاكات الفظيعة التي ارتكبتها
في حقهم.

وتضيف الصحيفة أن الشرطة بدأت تعود هذه الأيام في زي جديد، ونبرة جديدة طالبين العفو من المواطنين على ما ارتكبوه من فظائع في السابق، وذلك بعد الإجازة القصيرة القسرية بعد يوم من الغضب، وهم يطالبون الآن بتحسين الأجور.

إلا أن ما يثير قلق الشارع المصري - بحسب الصحيفة – ليس عودة الشرطة ولكن المساجين الذين أطلقتهم الشرطة من السجون، فقد فر الكثير من السجناء في الساعات التي تلت جمعة الغضب، مما دفع المصريين لتشكيل لجان شعبية لحماية ممتلكاتهم.

شاهد الفيديو

شاهد فيديو

أهم الاخبار