سعيد: زويل رئيساً توافقياً

ثورة الغضب

السبت, 19 فبراير 2011 12:26
الوفد ـ متابعات:


رشح د.عبدالمنعم سعيد رئيس مركز الأهرام الإستراتيجي، العالم الشهير د. أحمد زويل، لتولي رئاسة الجمهورية خلال الفترة المقبلة. وقال سعيد خلال مقاله اليوم بالأهرام: "الحقيقة أن الثوار لم يحققوا فقط خلال‏18‏ يوما ما فشل الإصلاحيون الديمقراطيون والليبراليون في تحقيقه خلال ثلاثين عاما‏;‏ وإنما أعطوا مصر نقطة انطلاق جديدة لنفسها أولا‏,‏ ولدورها الإقليمي ثانيا‏.‏ داخليا كانت طليعة الثورة من الشباب ممثلة لأحلام وأمنيات الإصلاحيين في اللحاق بعصر كاد يضيع منا‏,‏ وبدول كنا نظن أن اللحاق بها قد بات من المستحيلات لأن آفة النظام الذاهب كانت اعتقاده الراسخ

بأن الشعب المصري لا يريد إصلاحا أكثر مما هو جارٍ بالفعل‏".
وتابع قائلا: "هناك اقتراح محدد يرجع الفضل فيه إلى الأستاذ والأخ الكبير صلاح منتصر وهو أن يكون الرئيس المصري القادم ممثلا لتوافق وطني بين القوى السياسية المختلفة تكون مهمته الأساسية إنجاز الدستور الجديد واستكمال عملية ترتيب البيت الديمقراطي‏,‏ وإقامة الشرعية المدنية والدستورية في البلاد مع القيام بالمهمة الصعبة للإنقاذ الاقتصادي التي تعقب كل الثورات التي عرفها التاريخ‏.‏ وكل ذلك يحدث خلال فترة
رئاسية واحدة لا يترشح بعدها مرة أخرى حتى لو كانت التعديلات الدستورية سوف تتجه نحو فترتين لرئاسة الجمهورية‏".‏
واختتم بالقول: "هناك في الدول التي جرت لها عمليات تحول جذرية من نظم سياسية إلى أخرى‏,‏ ولكن كلها أشارت إلى كم هي مضنية عملية التحول هذه‏.‏ ولذلك فإن الاقتراح المقدم هنا برئاسة انتقالية لفترة واحدة يجري فيها وضع دستور جديد وإعادة ترتيب البيت الاقتصادي فيه من الجدارة ما يستحق البحث‏.‏ وبدون أن يكون في ذلك تمثيلا لأحد‏,‏ حزبا أو مؤسسة‏,‏ فإن اعتقادي هنا هو أن الدكتور أحمد زويل ربما يكون هو الأقرب إلى هذه المواصفات المشار إليها‏.‏ وهذا هو رأينا فمن جاءنا بأفضل منه قبلناه‏,‏ ومن قال لا أدري فقد أفتى‏,‏ وسلمت كلمات أهل الحكمة‏!.‏

أهم الاخبار