نشر 700 جندي إضافي في سيناء

ثورة الغضب

الأربعاء, 16 فبراير 2011 10:45
القدس- رويترز:

نشر 700 جندي إضافي في سيناء

قال مسئول اليوم الأربعاء إن إسرائيل وافقت على عملية نشر ثانية محدودة للقوات المصرية لتأمين شمال سيناء المنزوعة السلاح

حيث أدت عملية تخريب فيما يبدو إلى التأثير على إمدادات الغاز الطبيعي من مصر.

 

وأثار وجود جنود مصريين في المنطقة -في خطوة وصفتها إسرائيل بأنها مؤقتة- جدلا بين الإسرائيليين حول ما إذا كان سقوط الرئيس مبارك سيؤثر على معاهدة السلام التي وقعت عام 1979 .

وبموجب تلك المعاهدة يسمح لعدد محدود فقط من الشرطة بحراسة المنطقة الحدودية، كما تقيد المعاهدة طبيعة وحجم القوات الإسرائيلية على الجانب الآخر من الحدود.

وقال مسئول إسرائيلي إن التعزيزات المصرية "بمئات" الأفراد تهدف إلى المساعدة على تأمين المنطقة التي

شهدت أعمال شغب استهدفت حكومة مبارك التي أطيح بها إلى جانب اندلاع حريق مريب في خط أنابيب للغاز في الخامس من فبراير.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إن 700 جندي مصري نشروا في المنطقة المنزوعة السلاح خلال الأيام القليلة الماضية كتعزيز لنحو 800 جندي موجودين هناك منذ 30 يناير.

وبعد عملية النشر الأولى قال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود بارك إن تحركهم في المنطقة بموافقة إسرائيل هو "وضع مؤقت إلى حين استقرار الوضع في مصر".

وقال المسئول الإسرائيلي الذي تحدث إلى رويترز إن تصريحات باراك الذي ظل على اتصال بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر تعكس سياسة الحكومة إزاء عملية الانتشار الثانية أيضا.

 

أهم الاخبار