الشرقية تودع ثاني شهدائها في معركة التحرير

ثورة الغضب

السبت, 12 فبراير 2011 15:54
الشرقية : ياسر مطري


شيعت بعد صلاة الظهر قرية العباسة إحدى قرى مركز أبو حماد محافظة الشرقية جنازة الشهيد محمد فريد محمود أنور 33 عاما شهيد معركة ميدان التحرير. كان الشهيد أنور قد وافته المنية مساء الجمعة قبل سماعه قرار تنحي رئيس الجمهورية.
وشارك في تشييع الجنازة أكثر من 60 ألف شخص من جميع قرى ومراكز المحافظة وسارت الجنازة بطول كيلو متر إلى أن وصلت إلى مدافن العائلة.
الشهيد متزوج وله ثلاثة أولاد و هو أكبر أشقائه الأربعة, شقيقان وثلاث إناث
ويروي د.سعيد حدوة صديق الشهيد قصة استشهاده

ويقول : محمد فريد عاد من إيطاليا منذ 6 شهور بعد رحلة عمل استغرقت عدة سنوات وبعد ما آلت إليه البلاد من فساد ودمار استشرى في جميع البلاد قرر مشاركة زملائه وشباب جيله للاعتراض على هذه الأحوال السيئة آملا في تغيير قد يحدث مثلما حدث في دولة تونس فقرر السفر من بلدته يوم الثلاثاء قبل الماضي 28 يناير إلى ميدان التحرير وأراد البيات في نفس اليوم مع
زملائه المحتجين وعدم العودة إلى موطنه إلى أن يحدث التغيير رغم اعتراض أقربائه الذين قرروا الرجوع إلي الشرقية والعودة إليه يوم جمعة الغضب.
ويستطرد، لحظة استشهاد صديقه محمد فريد، أنه تعرض إلى 18 طعنة يوم الأربعاء عندما أعطى النظام السابق أوامره إلى بلطجيته بالاعتداء على المحتجين، وتم نقله إلى مستشفى القصر العيني في حالة غيبوبة تامة وقيد تحت توصيف مجهول الاسم والعنوان.
ويشير إلى أن الطبيب بالمستشفى أخبرهم أنهم استقبلوه في حالة إعياء تام وتم تشخيصه بالموت الإكلينكي إلا أنهم قررا وضعه تحت العناية الفائقة وأجروا له عدة جراحات إلا أن روحه الطاهرة خرجت إلى ربها الساعة الثانية مساء أمس الجمعة وقبل سماعه خبر تنحي الرئيس.

أهم الاخبار