رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اليوم.. احتفالية كبرى في "التحرير"

ثورة الغضب

السبت, 12 فبراير 2011 12:34
كتبت ـ عزة مسعود وعبد الوهاب شعبان ودعاء البادي وصلاح شرابي:


توافدت أعداد كبيرة إلى ميدان التحرير صباح اليوم للاحتفال بانتصار الثورة. وأعلن شباب 25 يناير عن تكوين لجنة إغاثة لجمع متعلقات الثوارالذين واصلوا اعتصامهم بالميدان لمدة تجاوزت التسعة عشر يوما على التوالى مع الحفاظ على بقاء الخيام لحين إعلان المجلس الأعلى للقوات المسلحة بيانه بشأن الإجراءات التى من المفترض اتخاذها بشأن إدارة البلاد خلال الفترة القادمة .
وأكد عدد كبير من المتظاهرين على مطالبهم والتي يتمثل أهمها في إقامة دولة مدنية، مرددين هتافات " جربناها عسكرية هنخليها مدنية " و" ثورتنا ثورة شعبية "
وأعلنت الإذاعة الداخلية للثورة عن إقامة احتفالية اليوم بمقر الميدان يشارك فيها مجموعة من الكتاب والسياسيين والفنانين .
كا أعلنت عن قدوم مولود جديد وضعته إحدى المشتركات اليوم بمقر الميدان أسمته "عمر سليمان" ، وعلق بعض المتظاهرين على الحدث قائلا: "مصر ولاّدة

يروح عمر سليمان ييجى غيره جيل جديد ليتسلم راية الحرية".
وجدد بعض المعتصمين الدعوة إلى استمرار الاعتصام فى الميدان لحين تنفيذ باقي مطالب الثورة الشعبية, وأكدوا على ضرورة ملء الفراغ الوزاري وحكومة وحدة وطنية تسير أمور البلاد , وشددوا على ضرورة الإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.
إلى ذلك استمرت عمليات تفتيش الراغبين في الدخول إلى الميدان عن طريق إظهار البطاقة الشخصية, خوفا من تسرب بلطجية الحزب الوطني لكسر فرحة النصر.
واقترح نشطاء 25 يناير تخليد ذكرى الثورة بعمل متحف فى الميدان يضم صور الشهداء وسيارات الأمن المركزي التي احترقت في "جمعة الغضب".
واستحدث المرابطون هتافات أطلقوا عليها "هتافات ما بعد الرحيل" والأكثر ترديدا منها: "ارفع
راسك فوق أنت مصري" و" مش ماشيين فين اخواتنا المعتقلين" و "مش هنمشى مش هنفارق غير لما تلغى الطوارئ".
في سياق متصل، أطلق ثوار التحرير حملة " فخور لأني أنظف مصر" , وبدأت الحملة تنظيف ميدان التحرير بالكامل , وأكدوا على أنها سوف تنطلق إلى باقي ميادين القاهرة.
وكان عدد من الفنانين والشخصيات العامة قد حضر إلى ميدان التحرير صباح اليوم للاحتفال والتقاط الصور التذكارية مع المتظاهرين.
وقال المستشار زكريا عبد العزيز رئيس نادي القضاة السابق في كلمة للمعتصمين إن الدستور تم اسقاطه بحكم الثورة مطالبا بتكوين مجلس رئاسي يتكون من 3 أو 5 أشخاص يديرون شئون البلاد مع المجلس العسكري، حتى تكون هناك إدارة مدنية بجانب الجيش.
وطالب عبد العزيز بإنشاء مجلس انقاذ وجمعية تأسيسية لمدة عام لوضع دستور دائم للبلاد يحدد فترة تولي الرئيس بأربع سنوات تجدد لمدة واحدة فقط. وأضاف أن مصر تريد نظاما برلمانيا دون سلطات مطلقة للرئيس وحكومته. كما دعا لاختيار نائب الرئيس بالانتخاب الحر، إضافة لانتخابات عمداء الكليات ورؤساء الجامعات والعمد والمشايخ في القرى.

أهم الاخبار