و. بوست: رحيل مبارك يشبه سقوط الشيوعية

ثورة الغضب

السبت, 12 فبراير 2011 10:46
كتب - جبريل محمد:


شبهت صحيفة أمريكية انهيار نظام الرئيس مبارك بانهيار حائط برلين وانهيار الشيوعية في أوروبا الشرقية. وقالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية اليوم السبت إن الانتفاضة الشعبية انتصرت باستسلام الرئيس مبارك لإرادة ثورة لا قائد لها، وتنحي مبارك بعد 30 عاماً من الحكم الاستبدادي لأكبر دول العالم العربي من حيث السكان.

وأضافت أنه في لحظة من اللحظات، غمر المصريون إحساس بأنهم قاموا بخطوة تاريخية، على قدم المساواة بسقوط حائط برلين وانهيار الشيوعية في أوروبا الشرقية، فالمنطقة ومنذ وقت طويل، مجردة من الديمقراطية ويخنقها القمع،

وتابعت أن مبارك أصبح الزعيم العربي

الثاني الذي يخضع لإرادة شعبه القوية المتعطشة للحرية، حيث فجرت استقالته بهجة في كافة أنحاء البلاد، رغم أن الخطوة المقبلة لمصر مازالت في قيد المجهول مع سيطرة القوات المسلحة على زمام الأمور.

ونقلت "الواشنطن بوست" عن أحد المتظاهرين قوله: "أشعر أني مصري الآن، وكأنني شخص جديد.. أشعر كما لو كانت مكبل اليدين وفمي مغلق، ومصر الآن حرة".

وأوضحت إنه رغم أن القادة العسكريين تعهدوا بانتخابات حرة ونزيهة، إلا أن الأمور مازالت غامضة في الدولة التي ظلت ستة عقود في ظل الجيش الذي كان القوة المهيمنة في البلاد.

أهم الاخبار