الصين: الأولوية للاستقرار بمصر

ثورة الغضب

السبت, 12 فبراير 2011 10:27
بكين – أ ش أ:

الأولوية للاستقرار بمصر

أعربت الخارجية الصينية اليوم السبت عن أملها أن تستعيد مصر الاستقرار والنظام الاجتماعي في أقرب وقت ممكن بعد الثورة التي أسفرت عن تنحى الرئيس حسنى مبارك عن السلطة .

كما دعت صحيفة "تشاينا ديلى" الرسمية إلى الحفاظ على الاستقرار في مصر , وطالبت القوى والأطراف الأجنبية بالامتناع عن التدخل فى شئون مصر , وشددت

على أن "ما يحدث في مصر شأن داخلى ينبغى تسويته بدون تدخل أجنبي."

وأضافت أنه "في أعقاب هذا التطور غير العادي يبقى الأمل معقودا على أن يبذل جيش مصر وحكومتها وشعبها كل جهد ممكن للحفاظ على الاستقرار الاجتماعي واستعادة الهدوء."

وتابعت "يجب أن يكون الاستقرار

الاجتماعي أهم الأولويات, أي تغييرات سياسية ستكون بلا مغزى إذا سقطت البلاد في النهاية فريسة للفوضى."

وتابعت "بالنظر إلى وضع مصر كقوة عربية رئيسية ذات أهمية إستراتيجية محورية , فإنه إذا استمر الوضع الحالي في التدهور فلن يكون فقط كابوسا لثمانين مليون مصري بل سيعرض للخطر أيضا الاستقرار والسلام في المنطقة" , وشددت "الاستقرار يأتي قبل أي شيء آخر" وهو شعار عادة ما يستخدمه المسئولون الصينيون عند تلخيص أولوياتهم المحلية.

 

أهم الاخبار