زوارالوفد: مضى عهد "الوطني"

ثورة الغضب

الأربعاء, 09 فبراير 2011 21:07
كتب: هشام عبد العزيز



فتحت بوابة الوفد الإلكترونية استطلاعًا لرأي زوارها، خلال الفترة ما بين السادس والتاسع من شهر فبراير الجاري، سألتهم فيه عن الأسباب الحقيقية من وجهة نظرهم التي لم يغادر الرئيس مبارك بسببها موقعهة كرئيس للحزب الوطني الديمقراطي. وكانت الخيارات التي أتاحتها البوابة لجمهورها هي (رغبة في تثبيت وجود الحزب/ محاولة لترسيخ دعائم النظام القائم/ تمهيد لدور سياسي محتمل فيما

بعد/ لا يعني شيئًا لأن الحزب انتهى بالفعل).

شارك في الاستطلاع 15439 زائرًا، اعتبر 39% منهم بعدد زوار 6021 زائرًا أن موقف الرئيس لا يعني شيئًا على الإطلاق، حيث أن الحزب لم يعد له مستقبل على الساحة السياسية المصرية، بينما رأى 4504 من المشاركين في الاستطلاع بنسبة بلغت 29.2%

أن خطوة الرئيس تأتي في مسعى منه لترسيخ دعائم النظام الحاكم في المرحلة المقبلة.

عدد لا يتستهان به من المشاركين كان خيارهم هو أن الرئيس يسعى ببقاءه على رئاسة الوطني إلى البحث عن دور سياسي شخصي فيما بعد تنحيه أو نهاية ولايته الدستورية، واختار هذا الاحتمال 3299 مشاركًا بنسبة بلغت، 21.4%.

النسبة الأقل من المشاركين والتي بلغت 10.5% بعدد زوار وصل إلى 1615 زائر أظهر خيارهم اقتناعًا بأن الرئيس يسعى للحفاظ على الحزب قويًا وتثبيته في الساحة المصرية بحضور مؤثر.

 

أهم الاخبار