رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عمال “البترول” يحتجون أمام وزارتهم.. فيديو

ثورة الغضب

الأربعاء, 09 فبراير 2011 17:54
كتب: رانيا فهمي



شهدت وزارة البترول منذ صباح اليوم وقفة احتجاجية نظمها مايقرب من 1500 – 2000 مهندس وعامل من شركات بتروتريد – إيبيسكو – صيانكو – بترومنت – التعاون للبترول، التابعة لقطاع البترول، رافعين شعارا واحدا وهو " العاملون بعزبة سامح فهمي لا للظلم وجور اللوائح ، مساواة –عدالة- كرامة " .

وقد أعلن الجميع احتجاجهم على ماقام به المهندس سامح فهمي وزير البترول من وضع لائحتين للعمل مما يحدث نوعا من الأفضلية في الرواتب بين الملتحقين بنفس المهنة، وما وضعه من قرارات بالنقل والفصل التعسفي، وإجبار الموظفين المتعاقدين مع الشركات منذ أكثر من ست سنوات على تقديم استقالة عن فترة عملهم السابقة إذا أرادوا قبول تعيينهم في إحدي شركات البتروكيماويات التابعة للوزارة

برواتب جديدة، أقل من المعينين الجدد.

هذا وقد أصدر المحتجون بيانا أعلنوا فيه عن مطالبهم من المهندس سامح فهمي وهي:

1. العدالة وإصدار لائحة واحدة للقطاع بأكمله أو الإلتزام باللائحة القديمة للقطاع، وليس لائحة لكل شركة منفصلة عن الأخرى.

2. وضع حد أقصى للأجور والبدلات والمكافآت للإدارة العليا في جميع الشركات.

3. تثبيت جميع العاملين المؤقتين في القطاع .

4. إعطاء جميع العاملين حقوقهم طبقا لقانون العمل.

5. احتساب فترات العمل السابقة كخبرة من ترقيات وعلاوة وضمها خبرة وليس تأمينات فقط.

6. ضم مدة التعاقد السابقة للتعيين إلى العامل بالشركة.

7. توحيد كافة المميزات بالتساوي في جميع الشركات من انتقال وعلاج وخلافه .

8. زيادة أساسي العامل بالشركات على

جميع المستويات الوظيفية.

9. منح المحامين بالشركات بدل التفرغ واستخراج الكارنيهات.

10.عدم توزيع العاملين في إحدي الشركات عند زيادتهم في شركات وأخرى وتخفيض أجورهم بنسبة 50% وحذف ست سنوات من ملف عملهم.

11. أن يرفع الوزير يده عن الرياضة لأنه وزير بترول وليس رياضة ، حيث تم إنفاق 18.5 مليار جنيه سنة 2010 على أربع شركات وهي بتروجيت وإنبي وتكرير البترول وبتروسبورت فقط .

12. إخراج العسكريين من شركات قطاع البترول فلا يوجد معنى أن يشغل لواء أو ضابط بعد عمله العسكري – مع احترامنا – مكان المدنيين ويتقاضى آلاف الجنيهات ، في حين يتقاضى أبناء العمل والمهنة "ملاليم".

13. تعهد رسمي من الوزير بتنفيذ مطالبنا على الفور.

هذا وقد امتنع رؤساء قطاعات البترول المتواجدين في المنطقة من الإدلاء بأي تصريح لبوابة الوفد، معللين ذلك بأنهم سبق وأن أعطوا وعودا بتحقيق مطالب المحتجين ولكن حينما يحين الوقت المناسب، متجاهلين جميع نداءات العمال والمهندسين .

شاهد الفيديو


 

 

 

أهم الاخبار