ليلة سقوط الإسكندرية

ثورة الغضب

الأربعاء, 09 فبراير 2011 16:25
كتب - ‬طارق إسماعيل‮:‬

في الوقت الذي كانت أنظار العالم كله تتجه صوب القنوات الفضائية تتابع بشغف علي الشاشات المختلفة ما يجري من أحداث بالقاهرة عبر الفضائيات كانت الأحداث تجري علي أرض الإسكندرية

بأسرع مما يتخيل الجميع فعقب انتهاء صلاة الجمعة اندلعت الشرارة وخرج ما يفوق مليون مواطن سكندري في شتي أنحاء المحافظة يهتفون ضد الرئيس مبارك ونظامه وفي أقل من ساعة ونصف الساعة كانت العاصمة الثانية قد سقطت تماما وأصبحت في قبضة الشعب بعد حرق أقسام الشرطة وتدمير مبني المحافظة بالكامل ودخول المتظاهرين منزل مدير الأمن ومحافظ الإسكندرية واقتحام جميع مقارات الحزب الوطني وتدميرها لتصبح المدينة في حوزة الشعب تماما وللأسف نظرا لغياب الفضائيات والاتصالات فإن البعض لم يصل إليه تفاصيل ما حدث بالثغر والسيناريو الكامل للأحداث هناك‮.‬

المشهد يوم‮ ‬25‮ ‬يناير

صباح يوم‮ ‬25‮ ‬يناير كانت الأمور تسير بهدوء شديد للغاية خاصة أنه يوم عطلة رسمية وحتي الساعة الثانية ظهرا لم يكن هناك ما يشير بحدوث أي تظاهرة وتوقع الجميع أن يمر اليوم بسلام وهدوء وفجأة تجمع الشباب وكان عددهم لا يتجاوز‮ ‬200‮ ‬فرد لم يكن بينهم يسار أو تيار ديني فالأول هرب والثاني متردد وفي ميدان محطة مصر خرج هؤلاء الشباب دون توجه سياسي ليخرج بعدهم جموع الشعب السكندري بالآلاف وسط دهشة الجميع وراحوا يجوبون الشوارع بالشعارات والهتافات التي تنادي بالإصلاح والتغيير وبشكل فاق كل التوقعات وبدلا من أن يلتفت المسئولون لما حدث ويسرعوا لتصحيحه تجاهلوه وكأنه حادث عابر‮.‬

الهروب الكبير

ليلة الجمعة أو بالتحديد يوم الخميس‮ ‬27‮ ‬يناير عقد اجتماعان أحدهما أمني والآخر حزبي كلاهما كان يسعي لإجهاض مظاهرات الإسكندرية والقضاء عليها ولنبدأ بالاجتماع الحزبي الذي شهد

حضور أعضاء مجلسي الشعب والشوري وعدد من أعضاء الحزب وطلب منهم التصدي للمظاهرات ومواجهة الجماهير عقب صلاة الجمعة وكانت المفاجأة برفض الجميع بل وإعلانهم عدم قدرتهم علي التصدي علي الرغم من أن الإسكندرية حصلت علي نسبة‮ ‬100٪‮ ‬في انتخابات مجلس الشعب وفاز في جميع دوائرها نواب الحزب الوطني ومع ذلك فقد جاءت الإسكندرية أسرع محافظة في السقوط،‮ ‬والانهيار وأعلاها في المظاهرات وأشدها في الأحداث‮.. ‬أما عن الاجتماع الأمني فقد كان التصور أن هناك قدرة علي اخماد المظاهرات وأن المواجهات مع الشعب ستكون عنيفة لكنها لن تسمح لهم بالتحرك مثل يوم‮ ‬25‮ ‬يناير وبالتالي سيتم إنهاء الأمور بالعنف وقد تم استدعاء جميع القوات من مراكز الأمن المركزي الموجودة في الرأس السوداء وغرب الإسكندرية وتمركزت القوات عند مسجد القائد إبراهيم وبعض الأماكن الأخري لكن ماذا حدث اليوم التالي هذه قصة أخري نرويها بالتفصيل‮.‬

يوم السقوط

استيقظ الجميع يوم الجمعة‮ ‬28‮ ‬يناير علي قمة الاثارة حيث تم قطع وسائل الاتصالات من محمول وانترنت وبات الأمر أن هناك حدثًا مروعًا سيقع ونزلت مبكرا رغم أن اليوم اجازة وتوجهت لمكتبي وغادرت قبل صلاة الجمعة وبسيارة أحد أصدقائي مررت علي مسجد القائد إبراهيم المكان الذي يفترض أن تنطلق منه المظاهرات ووجدت هناك ثكنة عسكرية من قوات الأمن المركزي وأسرعت لأداء الصلاة بأحد المساجد بشرق المدينة وفور انتهاء الصلاة وجدت المفاجأة الضخمة الحشود من أبناء الشعب تخرج في

مظاهرات عديدة‮.. ‬شباب لا أعرف عدده ولا تواجهاته منهم من امسك عصا وآخر رفع الأعلام وبدأ الأمر وكأننا أمام ثورة شعبية ورغم انقضاض الأمن علي المتظاهرين ولكن كل ذلك لم يستطع التصدي لثورة الغضب خاصة أن المتظاهرين بدأوا يطوقون الأمن ويسيطرون علي الموقف وأصبحت المظاهرات تخرج من كل مكان ومن قلب كل شارع وبشكل يفوق كل التوقعات‮.. ‬أما عن مسجد القائد إبراهيم فقد شهد مفاجأة بإطلاق قوات للقنابل المسيلة للدموع قبل انتهاء المصلين من الصلاة،‮ ‬وهو خطأ فاحش حيث أجبرت الشرطة بهذا العمل المتظاهرين علي دخول ساحة المعركة وبقوة وهو من العوامل التي دفعت المتظاهرين إلي حرق جميع أقسام الشرطة بالمدينة ومبني المحافظة وجميع مقارات الحزب الوطني ومنزلي المحافظ ومدير الأمن‮.. ‬كما قام بعض المتظاهرين بقتل أحد ضباط الشرطة في مشهد مأساوي بعد أن تم تجريده من ملابسه ثم قتله وهو ضباط مباحث قسم الجمرك في منظر لم يعتد عليه الشعب السكندري كما أسرع بعض ضباط الشرطة وقوات من الأمن بالجري واللجوء للمواطنين والاختفاء في المنازل هربا من بطش المتظاهرين ولولا مروءة أبناء الشعب السكندري الذين منحوا الضباط ملابس خلاف ملابسهم العسكرية لشهدت المدينة العشرات ممن أزهقت أرواحهم وقد حكي لي عدد من الضباط عن مأساة هذا اليوم التي تسبب فيها البعض والتي جعلت عددًا كبيرًا من الضباط يفكرون في ترك الخدمة والاستقالة والرحيل وقد جاء قطع الاتصالات أكبر خطأ ارتكب حيث لم يكن يعلم رجال الشرطة بما يجري ويحدث وظل عدد كبير في مكاتبهم بالأقسام وهم المجموعة التي تعرضت للضرب والسحل والقتل والحقيقة أن أبناء الثغر لم يكونوا ليعتدوا علي رجال الشرطة وإنما كانوا ينكلون بالنظام الفاسد في صورة هؤلاء وهو مشهد سيظل محفورًا في ذهن أبناء الإسكندرية لسنوات طويلة‮.. ‬لكن يبقي السؤال‮: ‬هل ما حدث بالإسكندرية مرتب ومنظم ومن خلال أياد خفية وخارجية؟ تلك قصة أخري وإن كنا نؤكد أن المفاجآت مستمرة وأن ما حدث ليس بعيدًا عن جهات خارجية وداخلية ربما شاركت فيما حدث ولتكن الوقائع هي الحكم والفيصل في تحديد مجريات الأمور‮.‬

 

أهم الاخبار