رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

و. بوست: سليمان لا يرغب في الديمقراطية

ثورة الغضب

الأربعاء, 09 فبراير 2011 11:54


قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن المشكلة في مصر ليست في الجماعات المعارضة والخشية في وصول جماعة الإخوان إلى السلطة، ولكن في النظام الذي تدعمه الولايات المتحدة والذي لا يبدي رغبة حقيقية في التغيير .
وانتقدت الصحيفة، في افتتاحيتها، "الشمولية العسكرية" التي تهيمن على الجيش المصري، وقالت إن عمر سليمان لا يرغب في ديمقراطية

حقيقية.
ودللت على ذلك باستبعاده للجماعات التي كان لها دور أساسي في الاحتجاجات الأخيرة من الحوار، وكذلك تأكيده للتليفزيون المصري على ضرورة توفر" مناخ ديمقراطي" قبل تطبيق الديمقراطية.
ونقلت الصحيفة عن برقية دبلوماسية سربها موقع "ويكيليكس" الإلكتروني أن الرئيس مبارك لا يمانع في معاناة بعض
الناس خشية تعرض البلاد لحالة من الفوضى.
واتهمت البرقية الصادرة عن السفارة الأمريكية في القاهرة يناير 2010 مبارك "بعدم الاستجابة بإيجابية للمطالبات الأمريكية بالانفتاح السياسي والديمقراطية".
ووصفت البرقية مبارك "بالعلماني التقليدي الذي يكره التطرف الديني وتدخله في السياسة"، وأنه يعتبر جماعة الإخوان تهديدا لنظامه ومصالح المصريين.
كما أوردت برقية أخرى أن المطالب الحالية للمتظاهرين هي نفس المطالب التي نادى بها الدبلوماسيون الأمريكيون منذ أكثر من عام كإلغاء قانون الطوارئ والدعوة لانتخابات حرة.

أهم الاخبار