"الجزيرة" تعود على "نايل سات"

ثورة الغضب

الأربعاء, 09 فبراير 2011 10:46
خاص - بوابة الوفد:

أعطت الحكومة المصرية أمرا لإدارة قمر "نايل سات"، بإعادة بث قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية، وذلك بعد نحو عشرة أيام من وقف البث،

على خلفية تغطيتها الموسعة للمظاهرات الشعبية الغاضبة المطالبة بتنحي الرئيس حسني مبارك، وفي أعقاب انتقادات دولية للتضييق علي الإعلام وتهديد الجزيرة بمقاضاة نايل سات.
وقررت إدارة قمر "نايل سات" إعادة بث قناتي "الجزيرة" و"الجزيرة مباشر" بعد عشرة أيام من قطع بث القناتين المذكورتين، تحايلت خلالها شبكة الجزيرة علي البث بإتاحة تردد جديد لاستلام
بثها على القمر الاصطناعي "نايل سات" عبر قمر آخر يدور في نفس المدار، بعد تعرض تردداتها للتشويش والقطع من قبل إدارة شركة نايل سات المصرية للاتصالات.
وسبق هذا تحذير شبكة الجزيرة إدارة قمر "نايل سات" بإعادة الخدمة للقناتين، وإما اتخاذ إجراءات قانونية لمقاضاتها ومطالبتها بتعويضات عن الأضرار الجسيمة التي لحقت بها وبمشاهديها.
يشار بهذا الصدد إلى أن قرار منع بث قناتي "الجزيرة"
و"الجزيرة مباشر" جاء بعد ساعات من منع القناة من العمل في مصر وإلغاء التراخيص وسحب البطاقات الممنوحة لجميع العاملين بها.
وجاء اتخاذ الإجراءات بحق قناة الجزيرة، في أعقاب حملة شنها مسئولون مصريون ووسائل إعلام رسمية ضد القناة، كما اتهم مقربون من الحزب الوطني الحاكم في مصر شبكة الجزيرة بـ "الانحياز" للمحتجين الذين يطالبون برحيل الرئيس مبارك، واتهمها اللواء عمر سليمان نائب الرئيس ضمنا بالتحريض ضد النظام
وبرغم منع مراسليها في مصر غطت الجزيرة أمس عبر مراسل متجول تقريرا عن شرطة باب شرق في الإسكندرية الذي أحرقه المتظاهرون ، مؤكدة أنه كان مقرا لتعذيب المصريين .

أهم الاخبار