أمريكية تهتف مع الثوار بالتحرير

ثورة الغضب

الثلاثاء, 08 فبراير 2011 18:25
ميدان التحرير – رامي المنشاوي

لم يكن في هيئتها ما يدل على انتمائها للعربية بصلة . مظهرها الملائكي وبشرتها البيضاء تشي بانها من بلاد تبعد عن السمرة , أكدتها لكنتها العربية المدغدغة وهي تهتف مع الثوار"تخيا مصر". اقتربت منها بحذر محاولا معرفة هويتها بعد ان جذبني مشهد الكوفية الفلسطينية وهي تغطي رأسها وعباءتها السوداء . قالت: انها عائشة شوارتز الناشطة الأمريكية التى وفدت من بلادها لمؤازرة احرار مصر والتضامن مع المصريين الثوار الذي اكدوا بعثهم للحياة من جديد.

عائشة التى تبلغ من العمر 48 سنة وفدت من بلادها لتناصر الحق بحسب تعبيرها تؤكد ان الاسلام الحقيقي هو

الدعوة للتنوير وتغيير الواقع المظلم وهكذا قال سيد المرسلين محمد المصطفي صلي الله عليه وسلم. وواصلت عائشة انها متيمة بالكاتب المصري خالد محمد خالد وكتابه العبقري "رجال حول الرسول" وايضا كتابه الذي ترك فيها اثرا بالغا وهو بعنوان "الدين للشعب" حيث ترجمت الكتاب وقرأته اكثر من مرة فوعيت حقيقة الدين الحنيف الذي يثور على الظلم وان الثورة على الظلم من معالم الدين الحنيف لأن دعوات الدولة الاموية بتحريم الخروج عن الحاكم كانت من قبيل تسكين الشعوب واخمادهم ورضوخهم
للظلم وطغيان الامراء والسلاطين وان كل الاديان السماوية تدعو الى مواجهة الظلم لان الدين ما هو الا تصحيح لمسار الحياة الانسانية .

لماذا جئت الى ميدان التحرير يا عائشة؟ اطلقت سؤالي بلا ادني حرج وجاءت اجابتها حاسمة بلكنة انجليزية ترجمتها بدقة ,قالت :"انا هنا لاني مسلمة وواجبي نصرة اخواني وتأييدهم مصداقا لقول الرسول "المسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضا ".

وحول دعوات العمالة الامريكية التى وجهها الاعلام المصري للثوار قالت عائشة :"هذه محاولات الحكومات الاستبدادية التى تعجز عن مواجهة فشلها .الحكومة المصرية لجأت الى العنف ولم تفلح فلجأت الى حملات التشويه التى سرعان ما تكشفت للجميع .الثوار هنا لايأكلون الا الفول وعندما سمع الأمريكان هذه الاشاعات ..ضحكوا من بدائية أساليب القمع التى تستخدمها الحكومة المصرية التى دهست الشباب المصري الطاهر.

 

أهم الاخبار