عمرو خالد يحذر من عواقب إهمال مطالب الثوار

ثورة الغضب

الثلاثاء, 08 فبراير 2011 16:41
كتب ـ أحمد السكرى:



أصدر د. عمرو خالد بيانأً من مكتبه بلندن طالب فيه بالاستجابة لمطالب الشعب المصري وحذر من أن عدم الاستجابة لهذه المطالب قد يؤدي إلى عواقب وخيمة قد تستمر إلى وقت طويل. وقال خالد: إن من بين العواقب الوخيمة التي قد تنجم عن عدم الاستجابة لآراء الشباب انسحاب الناس من العمل العام وإصابته بالسلبية الشديدة.

وأضاف: إننا الآن في مفترق طرق فإما أن

يتحول المصريون إلى المواطنة الكاملة أو أن يصابوا بالسلبية بما ينطوى عليه ذلك من إشكالية كبيرة بسبب عدم احترام إرادة الشارع المصري. وأوضح أن كثيرا من الشباب الذين يستمع إلى آرائهم عبر موقعه على الإنترنت وصفحته على "الفيسبوك" يتعجبون من أن ثورتهم في مصر كان لها آثار في السودان واليمن والجزائر بل
والصين ومع ذلك لم تتم الاستجابة لمطلبهم الأساسي في مصر.

وعبر خالد عن خشيته الشديدة من الالتفاف على مطالب الشباب ومن أن يؤدي ذلك إلى تدخل مخربين وأصحاب أجندات خاصة. وأشار إلى أن رجل الشارع البسيط قد لا يفهم المعادلات المعقدة والشئون القانونية الكثيرة لكنه له مطلب واحد وهو رحيل الرئيس وأكد أن هذا المطلب واجب النفاذ. وقال: إنه في غاية الخوف من أن يجد الشعب المصري نفسه يدخل في متاهة لا يعرف كيف يخرج منها لأنه يشعر حاليا بالالتفاف على مطالبه.

 

أهم الاخبار