رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

منع كرم وكمال من دخول روزا

ثورة الغضب

الثلاثاء, 08 فبراير 2011 13:22
كتب- محمد القماش:

منع صحفيو صحيفة ومجلة مؤسسة روز اليوسف كرم جبر رئيس مجلس الإدارة وعبدالله كمال رئيس التحرير من دخول مكتبيهما بالمؤسسة وطالبوهما بالرحيل مع الرئيس مبارك.

وصف الصحفيون كمال وجبر بأنهما الاسوأ فى تاريخ الصحافة وأنهما يديران شئون المؤسسة وفقاً لإملاءات عليا مما أدى إلى تراجع التوزيع الي 1300نسخة يوميا.

ووجه الصحفيون رسالة الي رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير, تقول: "أنتم أعوان النظام.. لاتستحقون الجلوس

مكان المؤسسين: روز اليوسف, ومحمد التابعى, وعباس العقاد وأحمد بهاء الدين".

وعبر الصحفيون عن تضامنهم مع ثوار التحرير مطالبين بإقصاء الرئيس مبارك ,وحل الحزب الوطني.

وأطلقوا هتافات ضد النظام وأعوانه: "ثورة ثورة حتى النصر والقضاء على مبارك ورجال القصر".. "ياإخواتنا فى التحرير.. ثورة تانية ضد كمال واللى معاه".

شهدت مؤسستا الأهرام وروزاليوسف تظاهر مئات العاملين بهما

ضد رئيسي مجلسي الإدارة..

طالب المتظاهرون بتعديل أوضاعهم المالية بما يتفق مع لوائح المؤسستين والقانون، وبتعيين العاملين منهم الذين لم يتم تعيينهم منذ سنوات. وردد المتظاهرون هتافات ضد د. عبد المنعم سعيد رئيس مجلس إدارة الأهرام وكرم جبر رئيس مجلس إدارة روزاليوسف..

عبر الزملاء الصحفيون عن تضامنهم مع العمال في المؤسستين. وسبق لكتاب وصحفيي الأهرام أن وزعوا بيانا قبل عشرة أيام طالبوا فيه الرئيس مبارك بالرحيل "حقناً لدماء المصريين."

وعلمت "بوابة الوفد" أن عبد الله كمال اختفى من مقر الجريدة منذ اليوم الثالث والثورة، ويدير العمل عبر التليفون..

 

أهم الاخبار