حماس: اتهام العادلي بتفجير "القديسين" يكشف أكاذيبه

ثورة الغضب

الثلاثاء, 08 فبراير 2011 10:59
خاص – بوابة الوفد:


أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن إحالة البلاغ المقدم ضد وزير الداخلية المصري السَّابق حبيب العادلي لنيابة أمن الدولة بشأن صلته بتفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية؛ "يكشف مدى تورطه وغيره من المسئولين في الوقوف خلف العديد من الاتهامات السياسية الجائرة، التي كانت توجّه ظلماً وبهتاناً ضد المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، واتهامها بالمسئولية عن بعض التفجيرات الإجرامية التي كانت تستهدف أمن مصر".
وأشارت حماس - في بيان لها اليوم الثلاثاء (8/2) - أن ذلك "كان بغرض تحريض وتأليب العالم على الشعب الفلسطيني،

وتشويه نضاله ومقاومته، والسعي لتبرير وإدامة جريمة الحصار الظالم كعقاب جماعي لأكثر من مليون ونصف مليون من أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والتحريض على المزيد من الاعتداءات والحروب الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني".
وأشار البيان أن تهمة التحريض على "حماس" لم تكن محصورة في وزارة العادلي وحده، وقال: "إن وزارة الداخلية المصرية وعلى رأسها الوزير السابق حبيب العادلي، التي خرجت قبل أيام قليلة لتوجه أصابع الاتهام في تنفيذ
تفجير الكنيسة إلى مجموعة في قطاع غزة، هي ذاتها المتهمة بخيانة الأمانة وارتكاب الفظائع والجرائم عن سبق إصرار وتدبير ضد الشعب المصري، واستباحة دماء أبنائه من المسلمين والمسيحيين لتحقيق أهداف مشبوهة".
وأضاف البيان: "إنَّ سياسة التشويه والتضليل الإعلامي والتحريض على شعبنا الفلسطيني .. لا تزال مستمرة، وهي تستغل الآن ثورة الشباب والشعب، لبثّ الأكاذيب في الإعلام المصري الرَّسمي حول حركة "حماس" وشعبنا الفلسطيني" ، في إشارة لاتهام التليفزيون المصري أعضاء في حماس بالمشاركة في المظاهرة ، وهو ما ينفيه المتظاهرون .
وشددت "حماس" علي أنها حريصة على أمن مصر والدول العربية والإسلامية لتكون عمقاً استراتيجياً لقضيتنا الفلسطينية في مواجهة الاحتلال الصهيوني الغاشم"، على حد تعبير البيان.

أهم الاخبار