السيد: ديمقراطية تركيا الأقرب لنا

ثورة الغضب

الثلاثاء, 08 فبراير 2011 08:55
كتبت- سمر مجدي:

العالم المصري د.مصطفي السيد

قال العالم المصري د.مصطفي السيد إن أسرته أبدت تعاطفا مع الرئيس مبارك ولكنها كانت تشجع بقوة الشباب وتفخر بهم.

وتمني السيد، في مداخلة مع برنامج "الحياة اليوم" على فضائية الحياة، أن تصبح مصر من كبري الدول التي ترسخ النظم الديمقراطية في الإدارة، مؤكدا أن العالم يضم أنماطا مختلفة من الديمقراطية تصل إلي 25 نوعا وجميعها تختلف عن بعضها، داعيا للاستفادة من النظام التركي لأنه الأقرب نظرا للتقارب التاريخي بيننا وبين الأتراك.

وانتقد السيد تعامل فضائية الجزيرة

مع أحداث مصر، واصفا إياها بأنها "ناشفة شوية علي مصر". وقال إن القنوات المصرية والعربية واجهت تحديا كبيرا أثناء عملها المهني، لكن تدخلت لغة المصالح وتغلبت علي تقديم صورة حقيقية للواقع الفعلي. وأشار إلى أنه كان حريصا علي متابعة محطات "سي إن إن" الأمريكية و"بي بي سي" البريطانية وبعض القنوات المصرية الخاصة للتعرف علي الاحداث أولا بأول.

وظهر السيد محايدا ومتحفظا كعادته في إبداء آرائه السياسية، لكنه حيا الشباب المتظاهر وأكد أنهم يستحقون التقدير وما فعلوه كلفهم خسائر وصفها "بالقليلة" عكس الثورات التي حدثت فى العالم القرن الماضي وحصدت أرواح الكثير من الشهداء.

وطالب الأطراف المصرية بضرورة الجلوس علي مائدة الحوار وتخلي كل فصيل عن مصالحة الذاتية ومناقشة أوضاعهم والاهتمام بالعلوم والبحث العلمي كأولوية أولى لضمان تقدم دولتهم فى المستقبل.

ورفض السيد مقارنة ثورة 25يناير بثورة 23 يوليو مؤكدا اختلاف الأوضاع السياسية واختلاف الهدف، وأيضا من قام بها، ففي الأولي كان الفضل الأكبر للجيش وقوته، وكانت ثورة بلا دماء، أما الثانية فكانت الكلمة فيها للشعب.

 

 

أهم الاخبار