رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صحفيون: لنسقط "النقيب الحكومي"

ثورة الغضب

الاثنين, 07 فبراير 2011 11:48
محمد السويدي، صلاح شرابي


شهد مقر نقابة الصحفيين اليوم الاثنين احتجاجات غاضبة خلال مراسم جنازة رمزية للصحفي الشهيد أحمد محمود. واستشهد أحمد برصاصة أطلقها أحد قناصة الشرطة.
واجتمع عشرات من الصحفيين بمختلف الصحف القومية والحزبية والخاصة صباح اليوم بداخل النقابة في حضور وسائل إعلام محلية ودولية، وبمجرد وصول النقيب مكرم محمد أحمد إلى النقابة هتف الصحفيون ضده وطالبوا بإسقاطه ورددوا هتافات

(الشعب يريد إسقاط النقيب)، (يا نقيب يا نقيب بعت شهيدنا بكم جنيه)، وحملوه "مسئولية دم الشهيد" وفق تعبيرهم.
وشملت هتافات الصحفيين التنديد بعدد من أعضاء مجلس النقابة باعتبارهم "من أتباع النظام".
ودخل مكرم في اشتباك كلامي مع الزميلين يحيى قلاش ومحمد بسيوني، وطالب صحفيون بإخراج النقيب من النقابة، إلا أن
آخرين أقنعوهم بالسماح له بدخول مكتبه.
وبعدها حمل الصحفيون إبنة الشهيد على الأعناق وطافوا بها في موكب جنائزى حتى ميدان التحرير.    

وكان مكرم قد وعد زوجة الشهيد بتكريمه فى احتفالات التفوق الصحفى، واعتباره أحد الرواد، وكذلك صرف معاش كامل لأسرته من النقابة، بصرف النظر عن سنه، وإقامة تذكار إنشائى بصورته فى النقابة.
شاهد فيديو الجنازة
تصوير: جميلة علي

شاهد محاولة التهجم على النقيب تنديدا بموقفه من الثورة
تصوير :محمد السويدي

شاهد ابنة شهيد الصحافة
تصوير : محمد السويدي

 

أهم الاخبار