انتفاضة مصر تشل أنفاق غزة

ثورة الغضب

الأحد, 06 فبراير 2011 11:46
القاهرة- أ ش أ:

ذكر تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة "أوتشا" أن حركة البضائع عبر الأنفاق بين مصر وقطاع غزة توقفت بصورة شبة تامة نتيجة لعدم القدرة على نقل البضائع والوقود، نظرا للأحداث التي تشهدها مصر منذ 25 يناير الماضي. وأضاف تقرير وزعه المركز الإعلامي للأمم المتحدة بالقاهرة اليوم الأحد أن الأنفاق مازالت تمثل مصدرًا لعدد من البضائع، وخصوصا مواد البناء والوقود، التي يتواصل حظر دخولها عبر المعابر الرسمية مع إسرائيل

أو نظرا لإمكانية اقتنائها بأسعار أقل عبر الأنفاق، مشيرا إلى أنه تم نقل ما يقرب من 100 ألف لتر من البنزين و600 ألف لتر من الديزل يوميا عبر الأنفاق حتى 29 يناير الماضي.

وأفاد أنه بالرغم من عدم ارتفاع أسعار الديزل والبنزين، فقد تم تطبيق نظام تقنين يسمح بموجبه لكل شخص بشراء 20 لترا كل مرة ولكن إذا ما نفد

مخزون البنزين والديزل سيضطر سكان غزة لاستخدام الوقود الذي يقتنى من إسرائيل والذي يبلغ سعره ثلاثة أمثال الوقود المصري.

كما أن نقص الوقود قد يؤثر على الخدمات داخل غزة، بما في ذلك تزويد الكهرباء والماء وخدمات الصرف الصحي والخدمات الصحية.

ولفت التقرير النظر إلى أنه لم يفتح معبر رفح الذي تتحكم به السلطات المصرية وفق برنامجه المعتاد في 30 يناير وبقي مغلقا منذ ذلك الوقت، موضحا أن أول هذا الشهر شهد وفرة في مخزون القمح من قطاع غزة الذي يغطي الحاجة لمدة 15 يوما غير أن هذه الكمية عادة ما تحتفظ بها مطاحن غزة كاحتياطي.

أهم الاخبار