فيديو: صلاة غائب وقداس على الشهداء.

ثورة الغضب

الأحد, 06 فبراير 2011 10:53
دعاء البادي - عبد الوهاب شعبان – صلاح شرابي:

صلاة غائب وقداس على الشهداء.

حمل المتظاهرون بميدان التحرير صور الشهداء اليوم وتجولوا بها داخل الميدان للإحتفال بهم فيما أسموه بـ "أحد الشهداء" إلى جانب بث بعض مقاطع الفيديو التي توضح الإصاباتف ي أجسادهم بعدإطلاق الرصاص عليهم خلال المظاهرات. وأدى مئات الأقباط صلاة جنازةعلى أرواح شهداء ثورة الغضب أمام المستشفى الميداني في حضور ممثلي الكنائس الثلاث الأرثوذكسية والكاثوليكية والإنجيلية.

وقال مايكل منير، رئيس منظمة أقباط الولايات المتحدة أن صلاة شباب الاقباط على الضحايا ليست بهدف تكريس الدولة الدينية وإنما ناتجة عن تواجد الشباب القبطي في المظاهرات منذ بدايتها ولم يتمكنوا من الذهاب للكنيسة فقررنا نقل الكنيسة لهم – على حد قوله.

واضاف منير لـ"بوابة الوفد" أن عددا من الرهبان شارك في التظاهر منذ بدايته مما يعكس عدم سيطرة الكنيسة على الأقباط. واشار إلى أن أهم إيجابيات الثورة

هو تجلي الوحدة الوطنية بعيدا عن السياج الأمني.

وانتقد رئيس منظمة أقباط الولايات المتحدة سعى عدد من الحقوقين الأقباط للتحاور مع عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية بشأن الملف القبطي قائلاً "الأقباط لابد أن يمثلوا في الحوار الوطني بشخصيات لها قبول في الشارع المصري وتمارس دوراً في الأحزاب".

وشارك في الصلاة رامي لكح، القيادي بحزب الوفد ود. إيهاب الخراط ممثلاً للكنيسة الإنجيلية وعدداً من أتباع الطائفة الكاثوليكية وزأعضاء المجلس الملي العام للأقباط الأرثوذكس.

وحرص الأقباط على وقف الترانيم الخاصة بهم لحين انتهاء المسلمون من أداء صلاة الظهر احتراماً للعقائد داخل ساحة الميدان.

وما بين القداس والصلاة، وبعدهما، تمسك المتظاهرون في هتافاتهم بسقوط النظام الحاكم ورحيل الرئيس

مبارك وتفويضه صلاحياته لنائبه في إجراء الحوار، مشددين على "أنه لا تفاوض قبل الرحيل".

واختلفت مداخل الميدان عن يوم أمس حيث كان الدخول لساحة سهلاً واقتصر على التفتيش الذاتي من قوات لاجيش ومتطوعين من المعتصمين.

كذلك وقفت مدرعات الجيش على جانبي كوبري الجلاء دون عرقلة الطريق الأمر الذي أدى إلى سيولة مرورية حتى كوبري قصر النيل، خلافا لأمس.

وفي إشارة من المتظاهرين بسقوط رجال الحزب الوطني حملوا لافتات مكتوب عليها "أحترس.. النظام يرجع إلى الخلف"، و"لابد من يوم معلوم تترد فيه المظالم.. أبيض على كل مظلوم وأسود على كل ظالم"، و"بلدي يا بلدي.. مبارك قتل ولدي"، و"أوعى تقولي نروح بيتنا.. دم الشهداء في رقبتنا"، و"الله أكبر.. ثورتنا بتكبر".

ومازالت الآلاف تتوافد على ساحة الميدان للمشاركة في يوم الشهيد وسط بث الأغاني الوطنية من خلال الإذاعة الداخلية بالميدان.

وأعلن المتظاهرون استمرارهم في الاعتصام حتى تتحقق مطالبهم في الوقت الذي حرصت فيه مجموعة من الشباب على كل مدخل على استقبال الوافدين بالأغاني والسلامات والمصافحة قائلين "شرفتونا يا أبطال".

 


شاهد الفيديو

 

 

أهم الاخبار